هرمون الإنسولين و زيادة الوزن

هرمون الإنسولين و زيادة الوزن,العلاج بالأنسولين ، وهو علاج شائع لمرض السكري في زيادة الوزن عند الأشخاص. كما يستطيع أي شخص يتناول الأنسولين القيام بضبط وزنه

  • 537 مشاهدة
  • Sep 06,2021 تاريخ النشر
  • الكاتب Sahar Shahatit
  • ( تعليق)
هرمون الإنسولين و زيادة الوزن

هرمون الإنسولين و زيادة الوزن 

يمكن أن يتسبب العلاج بالأنسولين ، وهو علاج شائع لمرض السكري في زيادة الوزن عند الأشخاص. كما يستطيع أي شخص يتناول الأنسولين القيام بضبط وزنه عن طريق اللجوء إلى نظام غذائي محدد .

 

الأنسولين هو هرمون ينظم مستويات الجلوكوز في الدم.له اسم آخر وهو سكر الدم. يعمل الهرمون من خلال مساعدة خلايا الجسم على امتصاص الجلوكوز إذ يؤدي الأنسولين إلى زيادة ملحوظة في الوزن وذلك عندما تقوم الخلايا بامتصاص كمية كبيرة من الجلوكوز ويحولها الجسم إلى دهون. في هذه المقالة ، سننظر في هذا التأثير ونستكشف العلاقة بين مرض السكري والوزن.

 

ما علاقة الأنسولين بالوزن ؟!

يتجلى دور الأنسولين بشكل أساسي في عمله بتنظيم مستويات السكر في الدم والقيام بتحويل الطاقة الغذائية إلى دهون. كما أنه يساعد في حرق الدهون وتكسيرها. عندما يقوم جسمك بعملية الهضم، فإن الأنسولين سيبرز دوره في القيام بتحفيز العضلات والدهون وخلايا الكبد على امتصاصها للجلوكوز.

 

من المعروف أن الجلوكوز هو مصدر أساسي للطاقة فلذلك تستخدمه الخلايا أو تعمل على تحويله إلى دهون مخزنة في أماكن شتى بالجسم. الحصول على كمية عالية من السعرات الحرارية أكثر بكثير من حاجة الجسم إليها فسيؤدي إلى زيادة نسبة الجلوكوز. إذا لم تبدأ الخلايا بإزالة الجلوكوز من الدم ، فإن الجسم سيشرع مباشرةً بعملية تخزينه في نسج الجسم على شكل دهون.

 

وبالتالي أثناء  تناول الشخص للأنسولين بصفته علاج لمرض السكري ، فإن الجسم يحصل على الكثير من الجلوكوز من الطعام و يبدأ بامتصاصه ، مما يؤدي إلى زيادة الوزن. مرض السكري الغير معالج سيؤثر  في عملية فقدان الوزن لأن الجسم ليس بإمكانه أن يحول الطعام إلى طاقة بالشكل الصحيح. لذلك أخذ الأنسولين يحل هذه المشكلة. وفقاً لما ذكر نجد أنّ معظم الناس سيعانوا من زيادة في الوزن حالَ تناولهم للأنسولين.

 

مرض السكري وزيادة الوزن 

 يعد من أهم الأعراض شيوعاً بالنسبة إلى مرض السكري و العديد من الأمراض الأخرى المرتبطة ارتباطاً وثيقاً بالأنسولين. كما أن الأشخاص الذين يعانون من النمط الأول من داء السكري فسيتعرضون لمخاطر أكبر للإصابة بوزن زائد. كما أوضحت إحصائيات منظمة الصحة العالمية خلال عام 2003 م،.

 

فإن معظم الأشخاص المَرضى بداء السكري من النمط الثاني ( بنسبة 90% ) فهم يعانون من سمنة مفرطة و زيادة في وزنهم.أي من المحتمل أن الأشخاص المصابون بداء السكري سنلاحظ عندهم  زيادة في الوزن كأثر جانبي واضح نتيجة العلاج بالأنسولين. إلى جانب مساعدة الأنسولين في الحفاظ على مستوى الجلوكوز ثابت في الدم فإنه يقوم بتخزين الدهون في الجسم و يعززها.

 

كيف تتم عملية إفراز الأنسولين ومن أين يُفرز ؟!

 يُعد إفراز الأنسولين عملية في جسم الإنسان تحدث بشكل أساسي استجابة لارتفاع مستويات الجلوكوز في الدم. ومع ذلك ، على الرغم من أن العملية ليست مفهومة تماماً ، فقد أظهرت الأبحاث أن العديد من الخطوات تحدث بطريقة يمكن التنبؤ بها. على سبيل المثال ، من المعروف أن الأنسولين يسهل دخول الجلوكوز إلى الخلايا.

 

يمكن أن تتراوح منشطات إفراز الأنسولين من رؤية الطعام أو شمه أو تذوقه إلى زيادة جزيئات الوقود في الدم. تشتمل جزيئات الوقود هذه على الأحماض الأمينية والدهنية. يتراوح تركيز جلوكوز الدم الطبيعي عند الصيام بين 80 مجم / 100 مل و 90 مجم / 100 مل. هذا مرتبط بمستويات منخفضة جداً من إفراز الأنسولين.


يتم إنتاج الأنسولين في البنكرياس ويتم تصنيعه في خلايا بيتا في جزر لانجرهانس.
 هناك العديد من الآثار المترتبة على إفراز الأنسولين ، بما في ذلك :

● زيادة تخليق الجليكوجين ،الدهون ،أسترة الأحماض الدهنية.

● انخفاض تحلل البروتين و الدهون.

● انخفاض تكوين الجلوكوز.

● انخفاض الالتهام الذاتي.

● زيادة امتصاص الأحماض الأمينية. 

●زيادة امتصاص البوتاسيوم.

 ● زيادة إفراز حمض الهيدروكلوريك من الخلايا الجدارية في المعدة.

● ونقص إفراز الكلى للصوديوم.

 

هرمون الإنسولين لكمال الأجسام 

كمال الأجسام هي رياضة متطرفة ، غالباً ما يبذل فيها المنافسون من المستوى الأعلى جهوداً كبيرة للتفوق. بينما يفضل البعض التمسك بالطرق الطبيعية لبناء العضلات ، يلجأ البعض الآخر إلى المستحضرات الصيدلانية مثل المنشطات الإندروجينية والأنسولين. فعلى الرغم من أن الناس يستعملون الأنسولين في حالة مرض السكري تقليدياً ، إلا أن لاعبي كمال الأجسام غالباً ما يأخذونه لأغراض رياضية أبرزها بناء العضلات . يستخدمونها لجعل العضلات تمتص العناصر الغذائية بسرعة بعد التمرين. لكن هذا يترافق مع مخاطر كبيرة.

 

 

لماذا يستخدمه لاعبو كمال الاجسام ؟!

من أجل  الابتنائية ، عملية التمثيل الغذائي للتراكم ، ضرورية لتعبئة العضلات. غالباً ما يحاول لاعبو كمال الأجسام تعظيم هذه العملية. بالنظر إلى أنه يعزز تخزين العناصر الغذائية ويساعد على منع انهيار الخلايا ، يعتبر الأنسولين هرموناً ابتنائياً. حيث يكون الهدف الأساسي هو بناء كتلة العضلات من خلال اتباع نظام غذائي استراتيجي وممارسة الرياضة.

 

الإنسولين و الغلوكاجون 

يفرز البنكرياس الأنسولين والجلوكاجون. تتجلى وظيفة الهرمونين في المحافظة على استتباب و استقرار مستويات السكر في الدم. إذا كان مستوى أحد الهرمونين  أعلى أو أقل من الحد الطبيعي ، فإن مستويات السكر في الدم ترتفع أو تنخفض. في حال ارتفاع سكر الدم بشكل غير طبيعي ، يقوم البنكرياس بإفراز المزيد من الأنسولين. أما عندما تنخفض مستويات السكر في الدم ، فإن البنكرياس يقوم بإفراز الجلوكاجون لرفعها. 
يساعد هذا التنظيم و التوازن في الحصول على كمية كافية من الطاقة لأجل الخلايا.

 

كيف يعمل كل من الإنسولين و الغلوكاجون ؟!

● بدايةً ، الأنسولين  : تحتاج الخلايا إلى الجلوكوز للحصول على الطاقة. ومع ذلك ، معظم الخلايا في الجسم لا تستطيع استخدام الجلوكوز دون الاستعانة بالإنسولين. يمنح الأنسولين وصول الجلوكوز إلى الخلايا. يرتبط بمستقبلات الأنسولين في الخلايا في جميع أنحاء الجسم ، ويطلب منها الانفتاح والسماح بدخول الجلوكوز.المستويات المتدنية من الأنسولين تتوزع في جميع أنحاء الجسم.

 

يدل ارتفاع الأنسولين في الكبد إلى ارتفاع نسبة الجلوكوز في الدم أيضاً. يمتص الكبد الجلوكوز ثم يحوله إلى جزيء تخزيني يدعى  بالجليكوجين. عندما تصبح مستويات السكر في الدم منخفضة بشكل ملحوظ ، فإن الجلوكاجون يوجّه الكبد لتحويل الجليكوجين مرة أخرى إلى الجلوكوز ، مما يعني عودة مستويات السكر في الدم إلى وضعها الطبيعي. 

 

● ثانياً ، الغلوكاجون : يخزن الكبد الجلوكوز ليزود خلايا الجسم كافةً بالطاقة أثناء تدني مستوى السكر في الدم. يمكن أن يساعد سوء التغذية إلى انخفاض مستوى السكر في الدم.عندما ينخفض مستوى الجلوكوز في الدم.

 

 تفرز خلايا البنكرياس الجلوكاجون. يوجه الجلوكاجون الكبد إلى عملية تحويل الجليكوجين إلى جلوكوز ، مما يجعل الجلوكوز متوفراً بشكل أكبر في دم الإنسان. كما يرتبط الأنسولين بمستقبلاته الموجودة على خلايا الجسم ويتأكد من قدرتها على القيام بعملية امتصاص الجلوكوز. وبالتالي نلاحظ أن الأنسولين والجلوكاجون يعملان في دورة و يكملان بعضهما البعض.