منظمة الصَّحة العالميّة

منظمة الصَّحة العالميّة,منظمة الصَّحة العالميّة,WHO,تأسيس منظمة الصَّحة العالميّة,الصَّحة العالميّة,منظمة الصحة العالمية,منظمة الصحة,الصحة العالمية,منظمة الصحه

  • 264 مشاهدة
  • Jan 28,2022 تاريخ النشر
  • الكاتب هيا الشيخ
  • ( تعليق)
منظمة الصَّحة العالميّة
منظمة الصَّحة العالميّة
 

بعد الحروب العالميّة التي شهدها العالم، والتي سبّبت خسائر كبيرة بالأرواح والاقتصاد، وبسبب الحروب الدائمة والتَّنازع المستمر بين الدول تم الاتفاق على إقرار قانون دولي عام يخضع له العالم بأسره، وذلك لتجنب القرارات التي قد تتخذها بعض الدول والتي قد يكون لها نتائج كارثيّة على الدول الأخرى، يُحكم هذا القانون من خلال عدة منظمات دوليّة، ولكلٍّ منها مجال مخصص للعمل به وأهداف معيّنة تصبو إلى تحقيقها.

 

منظمة الأمم المتحدة:

بعد قيام الحرب العالميّة الثانية عام 1945متقرر تأسيس منظمة الأمم المتحدة، تتألف المنظمة من عدة دول أعضاء وصل عددها حتى 193 دولة سنة 2017، وبموجب هذه الاتفاقية منحت الدول الأعضاء الأمم المتحدة سيادة خاصة على أراضيها.

تنبثق عن الأمم المتحدة منظمات عدّة، لكل منظمة وظيفة مختلفة عن الأخرى، ولكلٍ منها أيضاً أهدافاً سامية تسعى إلى تحقيقها، وتتضافر جهود تلك المنظماتمن أجل تحسين الواقع الحالي للشعوب.

نذكر بعض المنظمات التي تنطوي تحت راية الأمم المتحدة:

  1. منظمة العمل الدولية.
  2. المنظمة العالميّة للأرصاد الجوية.
  3. المنظمة العالميّة للملكية الفكرية.
  4. منظمة الصَّحة العالميّة.
  5. مفوضيّة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان.
  6. مفوضيةّ الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.
  7. الاتحاد الدولي للاتصالات السلكيّة واللاسلكيّة.
  8. منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة( اليونسكو).

سنتحدث اليوم عن منظمة الصَّحة العالميّة.

 

تعريف منظمة الصحة العالميّة:

هي كيان مؤلف من عدة دول، تابعة لجمعية الأمم المتحدة، تُعنى بشؤون الصَّحة العالميّة ومتابعة وتقديم الرعاية الأوليّة للمناطق الفقيرة والتي بحاجة إلى الدعم الصحي، ومواجهة الأوبئة بحملات التوعية وتقديم الخدماتالصحيّة الأساسيّة اللازمة لمواجهة الأمراض والتي قد تفتقر إليها بعض مناطق ودول العالم الثالث، ولاسيما جنوب أفريقيا.

وتُعد منظمة الصَّحة العالميّة هي المسؤولة عن كلّ مايخص المجال الصحي ضمن منظمة الأمم المتحدة، وهي صاحبة القيادة في تدبير وعلاج المشاكل الصحيّة على مستوى العالم، ويقع على عاتقها وضع البرامج المناسبة لتوفير الدعم الصحيلبلدان العالم.

تأسست منظمة الصَّحة العالميّة في السابع من نيسان في العام 1948,  يقع مقرها حالياً في عاصمة الدولة السويسرية، جنيف، مديرها الحالي السيد تيدروسأدهانوم.

هدفها الأساسي تحسين الواقع الصحي والحصول على أفضل خدمة طبية وصحية بغض النظر عن الأديان أو الأعراق أو التوجهات السياسية.

وتتألف هذه المنظمة من كوادر ذات خبرة عالية في مجال الصحة والأوبئة والأمراض الشائعة، تعمل هذه الكوادر على خلق بيئة توعوية عن طريق حملات التوعية حول الأمراض المنتشرة وكيفية التعامل معها، وترسل المنظمة فرق طبية للمناطق الفقيرة التي تكون بحاجة لأساسيات الرعايةالصحيّةغير المتوفرة لديهم.

 

عضوية منظمة الصَّحة العالميّة:

لدى منظمة الصَّحة العالميّة دستور يحتاج من الدولة الراغبة في الانضمام إلى المنظمة أن توافق عليه، وبعد أن توافق الدولة على الدستور الخاص بالمنظمة يتم قبول العضوية بعد اجتماع الجمعية العالميّة للصحة واقتراح العضو الجديد، تحصل الدولة على العضوية اذا تمت الموافقة عليها بأغلبية بسيطة.


هيكلية المنظمة :

تتألف من :

  1. جمعية الصحة العامة.
  2. المجلس التنفيذي.
  3. الدول المشتركين فيها.

 

آلية العمل:

تعقد المنظمة اجتماعاً سنوياً في مقرها بجنيف في شهر أيار، يحضره المندوبون من الدول الأعضاء بالمنظمة والتي يبلغ عددها 194 دولة، حيث يطلق على الأعضاء اسم جمعية الصحة العامة، وخلال الاجتماع يتم التشاور بخصوص عمل الجمعية والأهداف المحققة والخطة الموضوعة للعام الجديد، وتوضع ميزانية المنظمة للعامين القادمين.
بعد التشاور واتخاذ القرارات من قبل مندوبي الدول الأعضاء، يُسند الأمر للمجلس التنفيذي المؤلف من 34 عضو، يُجدّد انتخابهم كل ثلاث سنوات، ويشرف المجلس التنفيذي على تنسيق العمل بالقرارات المتخذة.

 

المقر الرئيسي والمكاتب الإقليمية:

كما ذكرنا سابقاً بأن المقر الرئيسي للمنظمة هي مدينة جنيف بسويسرا، بالإضافة إلى ذلك فإن المنظمة لديها عدة مكاتب إقليمية منتشرة حول العالم، لتسهيل العمل على مستوى العالم، وتتوزع المكاتب الإقليمية كالتالي:

  • المكتب الإقليمي لقارة أفريقيا، ومقره في دولة الكونغو في مدينة برازافيل.

  • المكتب الإقليمي للجنوب الشرقي لقارة آسيا، مقره عاصمة الهند، نيودلهي.
  • المكتب الإقليمي للأمريكيتين، ومقره واشنطن.
  • المكتب الإقليمي للشرق الأوسط، مقره القاهرة عاصمة مصر.
  • المكتب الإقليمي للقارة الأوروبية، في كوبنهاجن عاصمة الدنمارك.
  • المكتب الإقليمي للمنطقة التي تقع غرب المحيط الهادي، وقد اعتُمِد مقره في مانيلا في دولة الفلبين.

نذكر أيضاً أنّ للمنظمة حوالي مئة وخمسين مكتب قطري، متوزع في أنحاء متفرقة من العالم، ويعمل ضمن المنظمة قُرابة سبعة آلاف شخص، تتنوّع شهاداتهم وخبراتهم، من أطباء وكوادر صحية تمريضية، بالإضافة للعلماء والخبراء في مجال إدارة الأزمات وحالات الإغاثة والطوارئ.


التمويل:

تحصل منظمة الصَّحة العالميّةعلى تمويلها من الدول الأعضاء فيها، ويتم حساب ميزانيتها والنفقات الماليّة المترتبة على الحملات التي تقوم بها.


أعمال المنظمة:

  • تُشجّع على القيام بالأبحاث الطبية.

  • مكافحة الأوبئة والأمراض المتفشية.

  • حملات توعية لتحسين مستوى الصحة والوقاية من انتشار الأمراض.
  • العمل على حماية مياه الشرب من التلوث.
  • إرسال فرق صحية لتحسين الخدمات الصحيّة والرعاية الطبية.
  • توفير الرعاية الصحيّة للأم والطفل.
  • تقديم اقتراحات متعددة تُعنى بالشؤون الصحيّة العالميّة.
  • تتبادل الدول الأعضاء خبرتها بالتعامل مع الأوبئة والأمراض، لضمان القضاء السريع على الأمراض المتفشية.

 

المطبوعات:

تنشر منظمة الصَّحة العالميّةالعديد من المقالات بأكثر من طريقة لضمان وصول التوعية لأكبر قد ممكن من سكان العالم، نذكر البعض منها:

  • نشرة منظمة الصَّحة العالميّة.
  • التقرير الصحي العالمي.
  • التصنيف الاحصائي الدوليللأمراض.
  • مجلة الصحة العامة.
  • مجلة صحة الشرق الأوسط.
  • الجراحة في مشافي الضواحي.
  • الأزمة المالية العالميّة والصحة.

وتعتمد المنظمة على عدة لغات ومن ضمنها اللغة العربية، بحيث تغطي أوسع شريحة ممكنة من الشعوب كافة.

 

أهداف المنظمة:

تهدف منظمة الصَّحة العالميّةإلى تحقيق مايلي:

  • مكافحة التبغ.

  • تعزيز توفير الأدوية واللقاحات وأدوات التشخيص الأساسيّة.
  • زيادة الإمدادات الصحيّة للبلدان الفقيرة وخفض التكاليف.
  • العمل بشكل مباشر على حماية الأرواح في حالات الطوارئ.
  • تحقيق تقدّم ملموس في مجال التنمية الصحيّة.
  • تحقيق الأمن الصحي والصحة العامة والجاهزية التامة لتلبية حالات الطوارئ والكوارث الانسانية، عن طريق حماية الأرواح، خاصةً في حال تفشي الجوائح أو الكوارث الطبيعية، ومازال خط الدفاع الأول للعالم إزاء الفاشيات والجوائح المفاجئة يأتي من البرامج الصادرة عن المنظمة، التي تقوم بجمع المعلومات والتحقق من صحتها، وتُصدر إنذارات مبكرة وتحشد استجابة دولية سريعة لاحتواء الخطر من مصدره.
  • تقوية النظم والمؤسسات الصحيّة، منخلال التركيزعلى عناصر النظم الصحيّة، عن طريق تقديم الخدمة الصحيّة والقوى العاملة، ونظم المعلومات الصحيّة،بالإضافة إلى الحصول على الأدوية الأساسية، وتمويل هذه النظم الصحيّة.
  • الحشد من أجل صحة أفضل.

 

إنجازات منظمة الصَّحة العالميّة:

استطاعت منظمة الصَّحة العالميّة منذ تأسيسها إلى اليوم أن تحقق الإنجازات التالية:

  1. تحديد معايير مهمة لنوعية الحياة الواجب توفرها في مكان السكن، مثل الماء الصالح للشرب والاستهلاك، والهواء النظيف الخالٍ من التلوث والدخان.

  2. عملت المنظمة على انتاج اللقاحات وإجراء مئات التجارب عليها للتأكد من سلامتها وعدم إحداثها ضرر على صحة الإنسان، وأمّنت هذه اللقاحات لجميع الفئات.
  3. إنتاج أدوية آمنة وفعّالة ضد الأمراض والبكتيريا.
  4. أصدرت المنظمة بيانات هامة ورسوم وجداول بخصوص الأوزان والأطوال المناسبة للأطفال حسب أعمارهم، وبهذا سهّلت على العاملين بمجال الصحة مساعدة الأطفال على النمو بشكل جيّد.
  5. وضعت قواعد أساسية للوقاية من العديد من الأمراض والعلاج منها، مثل مرض الربو التحسسي، والتهابات الكبد، بالإضافة إلى لأمراض المعدية كفيروسات الانفلونزا وفيروس كورونا.
  6. أرسلت المنظمة موظفين للعمل بشكل ميداني لمساعدة الحكومات والفرق الطبية والصحيّة أثناء محاربة الأمراض المعدية المتفشية والتي فتكت بالشعوب كالجدري والدفتريا وشلل الأطفال.
  7. عملت المنظمة على تنسيق حملات توعية صحية على مستوى العالم هدفها توعية السكان للوقاية من مرض الداء السكري وارتفاع ضغط الدم الشرياني.
  8. أجبرت شركات تصنيع التبغ على تحذير المستهلكين من مخاطر التدخين، حيث نشاهد العبارات التحذيرية المرسومة على علب السجائر.

 

وبهذا نجد أنمنظمةالصَّحة العالميّة حققت الكثير من الإنجازات الهامة على مستوى الصَّحة العالميّة، وكان لها دور هام جداً على مدى السنوات السابقة بالتصدي للجوائح، ولاحقاً برز دورها بالتحذير من جائحة كورونا، وكانت المصدر الرئيسي للإحصائيات الطبية، والتحذير من انتشار المرض، وكيفية الوقاية من الإصابة به.

 

مقالات متعلقة في تعريفات منوعة