مراحل خلق الإنسان

مراحل خلق الانسان,مراحل,خلق,خلق الإنسان,خلق الانسان,مراحل نمو الإنسان,الإنسان,الانسان,مراحل حياة الانسان,مراحل خلق,مراحل خلقت انسان,أطوار خلق الإنسان.

  • 310 مشاهدة
  • Feb 15,2022 تاريخ النشر
  • الكاتب فاطمة كمال حمدان
  • ( تعليق)
مراحل خلق الإنسان

 

مراحل خلق الإنسان:

قال -تعالى-: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِن كُنتُمْ فِي رَيْبٍ مِّنَ الْبَعْثِ فَإِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن تُرَابٍ).

قال -تعالى-: (الَّذِي أَحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَقَهُ وَبَدَأَ خَلْقَ الْإِنسَانِ مِن طِينٍ).

خلق الله سبحانه و تعالى الإنسان من عنصرين أساسيين هما الماء والتراب، ويمكن جمعهما في كلمة واحد هي ( الطين) لأن الطين عبارة عن مزيج من الماء والتراب، وخلق الله سبحانه وتعالى الكائنات الأخرى باستثناء الملائكة فقلد خلقوا من النور، وأيضاً الجن خلقهم الله عز وجل من النار.

نستنتج أن مراحل خلق الإنسان متعددة، فأول من دخل في تكوين الإنسان هو التراب والماء، ومن ثم يتكون الإنسان من نطفة متكونة في الدم، وأن هذا الدم ناتج من الغذاء الذي يتناوله الإنسان وهو النبات المأخوذ من التراب، وبذلك يكون الإنسان فرعٌ من سيدنا آدم الذي خلق مثلهم من ترابٍ.

 

إن مراحل خلق الإنسان تعددت وهي كالتالي:

الطين:

نعرف جميعاً أن الإنسان لقد خلق من ماء وتراب، وأطلق عليه اسم الطين لأنه مزيج من العنصرين السباقين، وهذه هي أول مرحلة من مراحل خلق الإنسان، فأن التراب الذي خلق منه سيدنا آدم عليه السلام لقد جمع من مختلف مناطق الأرض، فهذا السبب يعود إلى وجود اختلاف في أشكال الناس والوانهم وأيضاً أخلاقهم، وأهم ما يميز ذلك الطين أنه كان لاصقاً متماسكاً يشد على بعضه البعض، كما وضح الله تعالى: "فَاسْتَفْتِهِمْ أَهُمْ أَشَدُّ خَلْقًا أَم مَّنْ خَلَقْنَا إِنَّا خَلَقْنَاهُم مِّن طِينٍ لَّازِب".

 

الحمأ المسنون:

ثم بعد عملية خلط الماء والتراب يصبح هذا الطين حمأً مسنوناً، ويتميز هذا الطين باللون الأسود المتغير والذي أفرغت عليه صورة الإنسان، بينما المسنون اختلف الكثير من أهل العلم في معناه، فمنهم قال المصوّر، ومنهم قال المصبوغ المفرّغ، والبعض الآخر منهم قال المسنون هو الأملس،كما وضح الله في كتابه الكريم:" وَلَقَد خَلَقنَا الإِنسانَ مِن صَلصالٍ مِن حَمَإٍ مَسنونٍ".

 

الصلصال:

ثم ما لبث أن تحول هذا حمأ مسنون إلى صلصال، وأن الصلصال هو عبارة عن طين يابس يشبه الفخار بعد تعرضه للنار، مثل ما قال الله تعالى: "خَلَقَ الْإِنسَانَ مِن صَلْصَالٍ كَالْفَخَّارِ".

 

نفخ الروح:

بعد أن تحول الحمأ المسنون إلى صلصال تم نفخ الروح في سيد آدم عليه السلام، ثم بعث الله سبحانه وتعالى الحياة في جسد سيدنا آدم،وجاء في ذكر الله تعالى"إِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَرًا مِّن طِينٍ*فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ".

 

مراحل نمو جنين الانسان في بطن أمه:

 جاء في ذلك قول الله تعالى: " وَلَقَدْ خَلَقْنَا الإنسان مِن سلالة مِّن طِينٍ* ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً في قَرَارٍ مَّكِينٍ* ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَاماً فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْماً ثُمَّ أَنشَأْنَاهُ خَلْقاً آخَرَ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الخالقين" ثُمَّ إِنَّكُمْ بَعْدَ ذلِكَ لَمَيِّتُونَ"،

 تعد مرحلة خلق الانسان داخل الرحم من أعظم الآيات الربانية التي تسمح للإنسان في الغوص في التفكير فيها، فيمر الجنين بمجموعة من المراحل المختلفة داخل الرحم حتى يكتمل نموه ويصبح جنيناً ناضجاً جاهزاً للولادة، وتكون هذه المراحل على الشكل التالي:

 

مرحلة النطفة:

ذكر الله تعالى في قوله: "(هُوَ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن تُرَابٍ ثُمَّ مِن نُّطْفَةٍ)"، فأن النطفة هي أول مرحلة من مراحل خلق الإنسان، فالنطفة عبارة عن الماء الذي يختلط في عملية الإجماع بين الرجل والمرأة، أي بمعنى آخر هي ماء كلا من الرجل والمرأة، أو هي عبارة عن الماء المنيِ الذي يولد منه الجنين، ومن المعروف أن الماء الذي يخرج من الرجل يحتوي على عدد من الحيوانات المنوية حوالي مئتين حتى ثلاثمائة حيوان منوي، وأما الأنثى تدفع بويضة واحدة ولا يدخل فيها إلا حيوان منوي بالرغم من كثرت عدد الحيوانات المنوية، وبعد أن يتم دخول الحيوان المنوي في البويضة تتم عملية الانقسام إلى خليتين، ثم أربعة، حتى تصل إلى ثمان خلايا، وتستقر البويضة الملحقة فترة من الزمن في رح المرأة حتى تنتقل إلى المرحلة التالية.

 

مرحلة العلقة:

وقد جاء ذكر ذلك في قول الله -تعالى-: "(ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً)"، فمرحلة العلقة في البداية تكون عبارة عن قطعة من الدم المتجمّد إلى أن تصل البويضة المخصبة إلى الرحم، فتنقسم لتصبح عبارة عن مجموعة كتل من الخلايا الصغيرة يطلق عليها اسم ( التُّوتة) ملتصقة بجدار الرحم، ولأن العلقة تبقى متعلقة بجدار الرحم لمدة أربع وعشرين ساعة جاءت تسميتها بهذا الاسم، وتنقسم العلقة حتى تصبح ذات طبقتين خارجية وداخلية.

 

 مرحلة المضغة:

 جاء في ذكر الله تعالى: "(ثُمَّ مِن مُّضْغَةٍ مُّخَلَّقَةٍ وَغَيْرِ مُخَلَّقَةٍ)"،

تأتي مرحلة المضغة الأولى بعد العلوق في بداية الأسبوع الثالث حتى الأسبوع الرابع، فتكون غير مخلّقةٍ أي يعني لا يوجد فيها أي عضو من الجنين، فجاءت تسمية المضغة لأنها عبارة عن قطعة صغيرة ممضوغة من اللحم، وتأتي مرحلة المضغة الثانية ( المضغة المخلّقةٍ) لتدخل في طور جديد وتنمو فيها الخلايا وتتطوَّر ويحدث فيها بعض التغيرات في خلايا الانقسام حتى تتحول المضغة إلى شكل الإنسان في احسن تقويم، وفي آخر الشهر الثالث غالباً تكون نهاية مرحلة المضغة.

 

مراحل تكوين الجنين:

مرحلة العظام :

جاء في قول الله تعالى: “فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَامًا”، وفي هذه المرحلة ينتقل الجنين إلى مرحلة مختلفة جداً ليكتمل شكله، أي بمعنى آخر تتحول المضغة في هذه المرحلة إلى هيكل من العظام ليشكل هيكل هذا الجنين.

 

مرحلة كساء العظام:

وقد جاء في قول الله -تعالى-: (فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَامًا فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْمًا)، ثم تأتي بعدها مرحلة كسو العظام باللحم، فيلتف اللحم حول العظام والعضلات حتى يتخلله تماماً، وبعدها تتكون أعضاء وأنسجة الجنين بمختلف خلاياه بشكل تدريجي حتى يصبح جنين كامل يمتلك جميع أعضاءه، وبالتالي يصبح الجنين متسعد للولادة، ويستمر بعد الولادة نمو الطفل من خلال عدد من مراحل، فأولاً ينمو جسدياً وعقلياً حتى يبلغ ويصبح شاباً قادر على تلبية احتياجاته وحماية نفسه.

 

الخلق الآخر:

 جاء في حديث للنبي الله صلّى الله عليه وسلّم، قال فيه:

“إن أحدكم يجمع خلقه في بطن أمه أربعين يومًا نطفة ثم يكون علقةً مثل ذلك، ثم يكون مضغةً مثل ذلك، ثم يرسل إليه الملك فينفخ فيه الروح، ويؤمر بأربع كلماتٍ: بكَتْبِ رزقه وأجله وعمله، وشقي أو سعيدٌ”.

تأتي مرحلة نفخ الروح في الهيكل العظمي ليتمكن فيها الجنين في البدء بالحركة.

 

الخلاصة:

 جاء في قول الله تعالى: "(لَقَدْ خَلَقْنَا ٱلْإِنسَٰنَفِىٓ أَحْسَنِ تَقْوِيمٍۢ)"، يؤكد على إن مراحل خلق الإنسان تدل على عظمة الله تعالى وقدرته وعظمته التي لا يملكها أحد غيره، وتمنح مجال للتأمل والتفكير في أن الله القدير واحد لا شريك له في الأرض ولا في السماء، ولقد خلق الله عز وجل بني آدم في أحسن صورة.

 

المراجع:

نبراس حسين مهاوش

https://www.iasj.net/iasj?func=fulltext&aId=97384

آمال صادق

https://al-maktaba.org/book/11738/172

 

مقالات متعلقة في تعريفات منوعة