موضوع تعبير عن المدرسة

تعبير عن المدرسة,تعبير عن المدرسة,موضوع تعبير عن المدرسة,تعبير كتابي عن المدرسة,انشاء عن المدرسة,تعبير كتابي عن مدرستي,تعبير عن المدرسة وأهميتها,موضوع تعبير.

  • 512 مشاهدة
  • Feb 11,2022 تاريخ النشر
  • الكاتب دعاء حسين
  • ( تعليق)
موضوع تعبير عن المدرسة

 

تعبير عن المدرسة

تعبير عن المدرسة، هل تساءلت يوما عن سبب أهمية المدرسة أو ما هي أهمية الثقافة؟ المدرسة لها دور لا يقدر بثمن في المجتمع، المدرسة هي صاحبة الفضل الكبير والرسالة السامية، وهي المكان الذي يخرج الناس من ظلمة الجهل إلى نور العلم، وهي ليست فقط مساحة تبنى فيها المعرفة ويتم تطوير المهارات المعرفية، ولكنها مهمة للغاية لتشكيل هوية أجيال المستقبل.

 

فالمدرسة هي مصدر التعليم الذي هو حق لجميع البشر، وهو عملية تعليمية نبدأ فيها في سن مبكرة بالمدرسة حيث نبدأ في تعلم القيم والمعلومات العامة، فمن خلال تعليمنا بالمدرسة تزداد ثقافتنا وفي كل مرة بالمدرسة نتعلم اكتساب المزيد من المعرفة.

 

موضوع تعبير عن المدرسة

موضوع تعبير عن المدرسة التي تشكل المحور والنواة المركزية للتعليم، في كل من المجتمع والأسرة، لذلك فإن دورها كمؤسسة متفرع في اتجاهين، أحدهما للتدريب والآخر للإعداد، لتحقيق التكوين المتكامل للإنسان من أجل المجتمع الذي يتطور فيه، فالمدرسة هي المكان الذي سيحتفظ فيه الطالب بالمعرفة المنقولة ويفهمها ويستخدمها بشكل فعال.

 

 المدرسة ككيان تعليمي، تلعب دورا ذا أولوية في تدريب الأفراد، حيث إنها كمؤسسة اجتماعية، تعمل علي تدريب الأجيال الجديدة لمواجهة المستقبل وإعدادهم للعلاقات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والثقافية على الصعيدين الوطني والدولي.

 

 وهكذا تكون المدرسة من صنع المجتمع، ومن ثم فإن مهمتها تتمثل في منح التلاميذ مساحة للتدريب الفردي والجماعي، حيث يتم تنفيذ عملية تحديد الهوية وفقا للمجتمع وأنشطة التنشئة الاجتماعية مع الأقران، لذلك يجب اعتبارها مساحة انتقال من محيط الأسرة للعالم الرحب، والمدرسة ليست فقط للمعرفة الأكاديمية ولكن مكان للثقافات والمعلومات المتعددة، حيث تلعب العملية تعليمية من المستوى الأساسي إلى التعليم العالي، دورا حاسما في تكوين الطلاب.

 لهذا فالمدرسة هي أساس التنمية فالبلدان تكون مدعومة بالتعليم، ونقص التعليم يدل على ضعف التنمية في البلاد، والتعليم هو العنصر الأساسي للتنمية الإنتاجية والاقتصادية، ويؤدي التعليم إلى بناء المزيد من القيادة في المجتمعات.

 

تعبير عن المدرسة وأهميتها

موضوع تعبير عن المدرسة التي تأتي بعد المنزل، حيث تعد المدرسة مكانا يتعلم فيه الطلاب الجوانب الاجتماعية ويتشكلون ثقافيا، المدرسة تعلم القراءة والكتابة، وترسم للطالب ملامح مستقبله، وتهيئ له طريق تحقيق الهدف، وتعطي المدرسة المعلومات عن التاريخ والعلوم والآداب والحياة، كما تغرس المدرسة أسس التربية الصحيحة.

 

 والمدرسة هي المكان الذي يحضره معظم الأطفال والمراهقين والشباب كل يوم تقريبا، وهي مؤسسة تعد المراهقين للحياة وتوجههم في مهنة أو تخصص أو فن معين، وتساهم المدرسة في بناء مجتمع تعددي وديمقراطي ومسئول وعادل وشامل ومنصف.

 

كل التفاصيل التي يتم إجراؤها في المدرسة مهمة للتعلم، كل ما يفعله المعلمون والمسئولون بالمدرسة وغيرهم في المجتمع المدرسي يعلم الطلاب كيفية اتخاذ القرارات والحكم علي الأشياء، المدرسة لها أهمية كبيرة في التعلم، ونظرا لأن المدرسة ليست معزولة عن المجتمع الذي نتعايش فيه نرى أن المدارس تقدم أشكال التعبير الثقافي المختلفة التي تشمل المجتمع بأكمله، وتفتح آفاق جديدة وتعزز احترام الآخر.

 

المدرسة تعطي العلم للطلبة كي يعملوا به، وتعلمهم الأخلاق كي يعيشوا بها، وهي المكان الذي يعلم ويخرج الطبيب والمهندس والمحامي والمدير والعسكري والصحفي وغيرهم، لذلك فإن أهمية المدرسة على الأمة كبير وفضلها عام وجامع ويشمل جميع المهن والعلوم، المدرسة تنير طريق الأمة إلى التقدم والنجاح، وهي المكان الذي يبني الأجيال الصاعدة.

 

موضوع تعبير عن المدرسة والمعلم فضل عليك

تربية الأجيال وتعليمها وتثقيفها تقع مسؤوليتها على عاتق المعلم، فالمعلم هو مربي النشء، وصانع الأجيال، وباني العقول، فالمعلم هو الشمعة التي تضيء عتمة العقول ليشرق العلم في عقول التلاميذ، ويقضي على الجهل والتخلف، يقول الشاعر إبراهيم حافظ " قف للمعلم وفه تبجيلا، كاد المعلم أن يكون رسولا" ، فالارتباط بين المعلم والطالب هو مفتاح تعبير عن المدرسة حيث ينعكس التأثير الذي يمارسه المعلم على التعليم الصحيح للطلاب في إنجازاتهم ووظائفهم الأكاديمية.

 

حيث ترتبط العلاقات الإيجابية والفعالة للطلاب الذين يحافظون على روابط مع المعلمين على نطاق واسع بالأداء الجيد في مواد مثل الرياضيات، فالمعلم ركيزة أساسية في تطوير تعلم الطلاب، فعلاقة الثقة والأمان بين التلميذ ومعلمه في عملية التدريس والتعلم أمر ضروري لتشجيع كل من المعارف والمهارات الخاصة بكل تلميذ، أما إذا كانت العلاقة بين التلميذ والمعلمة سلبية فلن يصل التعليم المقدم إلى المستويات المثلى.

 

فالمعلم هو المستشار والمرشد الأول في حياة الطلاب نحو مستقبلهم المهني، فالمعلمون لا يقومون فقط بتعليم جيل المستقبل ولكنهم يشاركون أيضا في رفاهية طلابهم ونجاحهم في العمل، يقوم المعلم بالإشراف، وتحديد الأهداف، وتقديم الدعم والقيم والإرشاد طوال العملية التعليمية بأكملها، وأهم ما يميز المعلم هو قدرته على إيصال المعلومات الموجودة لديه إلى الطالب، ومن أفضال المعلم ما يلي:

 

- الرابط بين الطالب والمعلم هو الدعم الرئيسي الذي تقوم عليه العملية المدرسية

- المعلم يساعد على التنمية الشاملة للطلاب، سواء في المجالات الاجتماعية والشخصية وكذلك في المجال المهني.

- شخصية المعلم المرنة والمتعاطفة مع الطلاب، تؤثر على تعلمهم وتسمح لهم بتعزيز ثقتهم وأمنهم وجهدهم.

- العلاقة الجيدة بين الطلاب والمعلمين ترتبط على نطاق واسع بالأداء الأكاديمي العالي، وتطور قدر أكبر من الاستقلالية لدى الطلاب.

 

موضوع تعبير عن فضل المدرسة

في موضوع تعبير عن المدرسة وفضلها في التعليم نجد أن دور المدرسة في بناء المجتمع تبدأ من السنوات الأولي في حياة النشء، حيث تعتبر السنوات الأولى من حياة الطفل حاسمة سواء من ناحية التعليم أو التفاعل مع الآخرين والتواصل وتطوير المهارات المعرفية الأساسية، ومن خلال التحاقك بالمدرسة، ستكون قادرا على التفاعل مع آخرين في مثل عمرك وستجد بيئة جديدة تحفز القدرات الأخرى، ليس فقط على المستوى المعرفي، ولكن أيضا اجتماعيا وعاطفيا.

تقوم المدرسة بعمل استثنائي مع الأطفال، في المدرسة يقوم المعلمون ببرنامج الأنشطة اليومية المصممة لتحقيق التنمية الشاملة للأطفال، وتنمية ذكاءهم ومهاراتهم المعرفية والسلوكية، والمزايا الرئيسية للمدرسة للأطفال هي:

 

- المدرسة تنمي القيم الأخلاقية لدى التلاميذ ويتعلمون فيها الفضيلة ومبادئ الأخلاق.

- خلق مساحات جديدة للتفاعل مع الأطفال من نفس العمر وأيضا مع الكبار مما يعزز نموهم.

- تحفز التواصل اللفظي والإيمائي من خلال الألعاب والأنشطة الجماعية الأخرى.

- تقوي الروابط العاطفية مع الناس وتحفز التعاطف.

- تساهم في تحقيق استقلالية الطفل واستقلاليته، فضلا عن تكوين العادات والروتين.

- تقوي احترام الذات وتحفز ضبط النفس العاطفي والحزم في حل النزاعات.

- تعلم الطفل القواعد الأساسية للتعايش واحترام الآخر، وكذلك القواعد والحدود الأخلاقية.

- تطور إبداعهم وخيالهم، وتزيد من حصيلتهم المعرفية

- تعزز اكتساب المهارات المعرفية المعقدة وتحفز تنمية الفكر.

 

المدرسة هي مكان مخصص للعلم والمعرفة، وقد قدمنا هنا موضوع تعبير عن المدرسة، فالمدرسة أساس التعليم، والتعليم مهم لأنه يساعدنا على أن نصبح مواطنين صالحين ويساعدنا في اكتساب المعرفة، ونحن نطبق ما تعلمنا بالمدرسة في حياتنا اليومية، والمدرسة تقينا الجهل لأن الجهل هو مصدر كل الأخطاء، بل يمكن تدمير شخص أو بلدة أو مدينة أو مجتمع أو بلد بسبب نقص المعرفة، لهذا فالمدرسة عنصر إنقاذ مهم للبشرية.

 

مقالات متعلقة في فن الكتابة والتعبير