صمغ النحل الطبيعي - العكبر - Propolis

natural bee gum,صمغ النحل الطبيعي ,صمغ النحل,فوائد صمغ النحل,النحل,صمغ النحل وفوائده,تربية النحل,أضرار صمغ النحل,انتاج صمغ النحل,صمغ النحل بروبوليس,عسل النحل.

  • 139 مشاهدة
  • Aug 19,2022 تاريخ النشر
  • الكاتب Sahar Shahatit
  • ( تعليق)
صمغ النحل الطبيعي - العكبر - Propolis

صمغ النحل - العكبر - Propolis

صمغ النحل أو العكبر ما يسمى أيضاً بالإنجليزية Propolis، هو مادة يصنعها النحل من براعم أشجار الحور والأشجار المخروطية. يستخدمه النحل لبناء خلايا النحل، وقد يحتوي على منتجات ثانوية مفيدة لخلية النحل.
يبدو أن البروبوليس-Propolis  يساعد في محاربة البكتيريا والفيروسات والفطريات. قد يكون له أيضًا تأثيرات مضادة للالتهابات ويساعد صمغ النحل على التئام جروح الجلد. نادرًا ما يتوفر صمغ النحل - العكبر أو البروبوليس في شكله الطبيعي. عادة ما يتم الحصول عليها من خلايا النحل
.



عادة ما يستخدم الناس صمغ النحل - العكبر لمرض السكري والقروح الباردة والتورم وقروح الفم. كما أنه يستخدم للحروق وآفة القروح والهربس التناسلي والعديد من الحالات الأخرى، ولكن لا يوجد دليل علمي الى الآن يدعم هذه الاستخدامات.

 

أستخدامات صمغ النحل - العكبر

يستخدم صمغ النحل أو العكبر - Propolis, في الكثير من العلاجات فهو يستخدم للعديد من الأمراض:

- داء السكري. أن تناول صمغ النحل البروبوليس - Propolis عن طريق الفم يحسن السيطرة على نسبة السكر في الدم بكمية صغيرة لدى مرضى السكري. لكن لم يثبت حتى الآن أنه يؤثر على مستويات الأنسولين أو يحسن مقاومة الأنسولين.


- القروح الباردة (الهربس الشفوي). قد يساعد وضع مرهم أو كريم يحتوي على صمغ النحل أو العكبر خمس مرات يوميًا على شفاء قروح البرد الهربس بشكل أسرع وتقليل الألم الناتج

- علاج التورم و الالتهابات والتقرحات داخل الفم (التهاب الغشاء المخاطي للفم). يساعد تناول صمغ النحل - العكبر أيضاً عن طريق الفم أو المضمضة بغسول الفم على التئام القروح التي تسببها أدوية السرطان عافانا الله وعافاكم.

 

الآثار الجانبية والأضرار الممكنة لصمغ النحل

كما ان لكل شيء في هذا الوجود آثار ايجابية هناك ايضاً آثار جانبية - سنذكر بعض منها:

- عند تناوله عن طريق الفم: صمغ النحل آمنًا عند استخدامه بشكل مناسب وضمن الحاجة. الا أنه قد يسبب الحساسية، وخاصة لدى الأشخاص الذين لديهم حساسية من منتجات النحل الأخرى. يمكن أن تسبب المستحلبات المحتوية على العكبر - صمغ النحل تهيجًا وتقرحات في الفم اذا ما استخدم بطريقة خاطئة.



- عند وضعه على الجلد: قد يكون البروبوليس آمنًا عند استخدامه بشكل صحيح. يمكن أن يسبب الحساسية وحكة للجلد.

 

الاحتياطات والمحاذير عند استخدام صمغ النحل

يجب أخذ الاحتياطات اللازمة عن أستخدام صمغ النحل - العكبر وسنذكر أهم المحاذير الواجب أخذها بعين الأعتبار:

- الرضاعة الطبيعية: يعد تناول صمغ النحل عن طريق الفم أمناً أثناء الرضاعة الطبيعية. لكن ينصح باستخدام جرعات لا تزيد عن 300 ملغم يوميًا لمدة تصل إلى 10 أشهر بأمان. ابقِ على الجانب الآمن وابتعدي عن الجرعات العالية عند الرضاعة الطبيعية.

- حالات النزيف: قد تؤدي مادة كيميائية معينة في صمغ النحل - العكبر إلى إبطاء تخثر الدم. قد يؤدي تناول البروبوليس Propolis, إلى زيادة خطر النزيف لدى الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات النزيف.

- الحساسية: قد تكون بعض منتجات البروبوليس Propolis, ملوثة بمنتجات النحل الثانوية الأخرى, استخدم صمغ النحل بحذر إذا كان لديك حساسية من منتجات النحل الثانوية.

- الجراحة: قد يؤدي تناول صمغ النحل - العكبر إلى زيادة خطر النزيف أثناء الجراحة وبعدها. توقف عن تناول صمغ النحل - Propolis, قبل الجراحة بأسبوعين.

 

الكميات والجرعات المناسبة لتاول صمغ النحل - العكبر

غالبًا ما يستخدم صمغ النحل للكبار بجرعات من 400-500 ملجم عن طريق الفم يوميًا لمدة تصل إلى 13 شهرًا.

 

أفضل المنتجات التي تحتوي على صمغ النحل

يستخدم صمغ النحل في العديد من المنتجات، بما في ذلك الكريمات والمراهم الخاصة بالجلد والمواد الهلامية وغسول الفم والمنتجات الخاصة التي تحتوي على صمغ النحل بشكل صحي ومفيد.

 

منتجات Bee Propolis من إمتنان

 

صمغ النحل - العكبر - منتجات صمغ النحل

يعد هذا المنتج المصنوع من صمغ النحل الطبيعي 100% والمُجفف بالتجميد من إمتنان لاستخدامه كغذاء خاص غني بمضادات الأكسدة الطبيعية. يتم تصنيعه من النحلة مباشرة وذلك بجمع الصمغ النباتي وتحويله إلى هذا الغذاء الإعجازي والذي تستخدمه النحلة ايضاً في حماية الخلية من أي تلوث أو أخطار صحية.


يُستخدم صمغ النحل المعروف ايضاً بالعكبر لتحسين استجابة الجهازالمناعي ضد المخاطر الصحية، فهو يُستخدم عادة لحالات العدوى الفطرية والبكتيرية والعدوى الفيروسية مثل البرد والإنفلونزا ومرض الإيدز والالتهاب الكبدي الفيروسي.


يُستخدم أيضاً في عدوى الجهاز الهضمي بما في ذلك قرحة المعدة. بالإضافة أنه يُستخدم كمصدر غني بمضادات الأكسدة والسموم وكداعم عام للجهاز المناعي.


يعد صمغ النحل من أقدم مُضادات الالتهاب المُستخدمة تقليدياً.

 

مقالات متعلقة في تغذية