أهم الشركات العالمية

أهم الشركات العالمية,شركة مايكروسوفت,شركة آبل,أرامكو السعودية,شركة ألفابت,شركة أمازون,شركة تسلا لصناعة السيارات,شركات عالمية مشهورة,أكبر شركات العالم العربي.

  • 229 مشاهدة
  • Feb 20,2022 تاريخ النشر
  • الكاتب هيا الشيخ
  • ( تعليق)
أهم الشركات العالمية

أهم الشركات العالمية

تسعى جميع الشركات بصرف النظر عن مجالها أو طبيعة عملها إلى تحقيق أرباحاً طائلة، وتعمل جاهدةً من أجل أن تتبوأ مراكز ريادية على مستوى العالم، وبالفعل استطاعت الكثير من الشركات أن تحقق أهدافها وأن تحصد أرباحاً هائلة، وتمكنت من التربّع على عرش الريادة العالمية، على الرغم من كونها بدأت من الصفر والعدم، فما الاستراتيجية التي اتبعتها تلك الشركات؟ وكيف وصلت إلى حالها هذا؟ 

هذا ما سنعرفه الآن من خلال تسليط الضوء على أهم الشركات عالمية.


تعتبر القيمة السوقية للشركة هي أهم معيار يوضح مدى نجاح الشركة، لذلك ومن أجل تحديد أكبر الشركات العالمية سنزور موقع "كمبنيز ماركت كاب" الذي يُصنّف الشركات العالمية بحسب قيمتها في السوقالعالمية.
وبحسب آخر الإحصائيات التي أصدرها الموقع حول أهم الشركات العالمية وأكبرها حجماً من حيث القيمة السوقية تبين أن أكبر خمس شركات عالمية هي

 

  1. شركة مايكروسوفت Microsoft Company

احتلت شركة مايكروسوفت المركز الأول من حيث أهم الشركات العالمية، حيث بلغت قيمتها السوقية 2495 مليار دولار أمريكي.

شركة مايكروسوفت هي شركة برمجيات عالمية، مقرها مدينة ريدموند في الولايات المتحدة الأمريكية، تأسست مايكروسوفت عام 1975، على يد بيل جيتس وصديقه بول آلين

وتم اشتقاق اسم الشركة من الحروف الأولى في الكلمتين اللاتينيتين microcomputer و software ليصبح اسمها Microsoft .
بدأ نشاط الشركة عندما قام مؤسساها بتطوير لغة Basic البرمجية ليصبح بالإمكان تطبيقها على الحواسيب المحمولة،ثم دخلت الشركة مجال أنظمة تشغيل الحواسيب المحمولة والشخصية واستطاعت أن تحقيق أرباحاً خيالية نتيجة بيع أعداد باهظة من أنظمة التشغيل الخاصة بها. 

بعد ذلك وبتطور تكنولوجيا الحواسيب وظهور العالم الرقمي بدأت مايكروسوفت في التفكير بكيفية الاستفادة من التكنولوجيا في تطوير أعمالها، واستطاعت أن تحقق ذلك بعد أن أنتجت برنامجها Windows NT الذي كان قادراً على ربط عدة أجهزة مع بعضها الآخر.

لم تتوقف مايكروسوفت عند هذا الحد، بل استمرت في تطوير مهامها ومنتجاتها حتى اقتحمت عالم الهواتف المحمولة والألعاب الإلكترونية، هذا المجال الذي درّ عليها أرباحاً خيالية، وريما يكون هذا هو السبب الذي جعل مايكروسوفت تتصدر العالم، حيث أنها لم تتوقف عند حد تصنيع أنظمة التشغيل فقط بل طورت من أعمالها وظلت مواكبة للعصر وتطوراته

 

  1. شركة آبل Apple Company

احتلت شركة آبل المرتبة الثانية من حيث ترتيب الشركات الأكثر قيمةً في السوق العالمي، حيث بلغت قيمتها السوقية 2426مليار دولار أمريكي.

أسس الشركة كل من ستيف جوبز وستيف وزنياك، وهي شركة تختص بتصنيع الأجهزة والبرمجيات، وبشكل خاص الأجهزة الحاسوبية، يقع المقر الرئيسي لها في كاليفورنيا، وكان أول حاسوب شخصي تطرحه شركة آبل في الأسواق هو جهاز Apple I وصادف ذلك عام 1976، كان ذلك الجهاز هو بوابة شركة آبل نحو المستقبل رغم فشلهم في تحقيق مبيعاته لأنه كان باهظ الثمن، لكنه فتح المجال أمام أصحاب الشركة لفهم كيفية التسويق وأساليبه، ومن ثم في  عام 1984 طرحت آبل جهاز حاسوب جديد من طرازMacintosh، الذي اتسم بمجموعة مميزات ساعدت على الترويج الكبير لذلك الجهاز.

رغم أن بداية آبل كانت بسيطة ومتواضعة لكنها ما لبثت أن تحولت إلى شركة مشهورة على نطاق واسع، وتمكنت من تحقيق مبيعات هائلة، بفضل السياسة التي اتبعاها جوبز وزيناك والتي اعتمدت على تقديم منتجات غريبة ومُبتكرة، واستمرت آبل في تطوير سياستها وابتكار منتجات إبداعية مما ساهم في زيادة أرباحها وساعد على اتساع نطاق شهرتها، إلى أن وصلت إلى حالها الذي هي عليه اليوم والذي جعلها تتبوأ المركز الثاني عالمياً.

 

  1. أرامكو السعودية

جاءت شركة أرامكو السعودية في المركز الثالث ضمن قائمة أكبر الشركات في العالم، حيث بلغت قيمتها السوقية 2000مليار دولار أمريكي

يُذكر أنّ شركة أرامكو تأسست عام 1933 نتيجة الاتفاق المُبرم مع شركة شيفرون الأمريكية، والتي كانت تنص على البحث عن المشتقات النفطية واستخراجها وإنتاجها في السعودية

أما عن أصل تسميتها فهو اختصاراً للشركة السعودية الأمريكية، كانت أول عملية إنتاج للنفط تقوم بها الشركة عام1983، وقد عملت الشركة بشكل تدريجي وظلت كميات الإنتاج تزداد عاماً تلو الآخر، بالتزامن مع محاولات السعودية إلى تحويل ملكية الشركة لصالحها واستطاعت تحقيق ذلك عام 1980حيث أعلنت عن ملكيتها الكاملة للشركة

استمرت الشركة في عمليات الإنتاج للنفط ومشتقاته واستمرت في توسيع نطاق عملها وزيادة كميات الإنتاج، كما قامت بإنشاء مراكز بحوث خاصة بهذا المجال، ويُقدر إنتاج أرامكو من النفط اليوم حوالي ثلاثة ملايين برميل نفط كل يوم.

 

  1. شركة ألفابت Alphabet Inc :

بلغت القيمة السوقية لشركة ألفابت 1943 مليار دولار أمريكي، لتأتي بذلك بعد كل من مايكروسوفت وآبل وأرامكو.

تعمل الشركة في مجال الإعلانات باستخدام الشبكة العنكبوتية، فهي تتيح الإعلان عن أداء المواقع الإلكترونية والعلامات التجارية، ترجع نشأة ألفابت إلى العام 1998 ويقع مركزها الرئيسي في كاليفورنيا، أما عن أصل تسميتها فهو بحسب ما صرّحه مؤسسها أنه اختار كلمة ألفابت لأنها تعبر عن أهم ما اخترعه البشر وهو الحروف الأبجدية

ويُذكر أن ألفابت تتألف من عدد من الشركات المتنوعة المجالات، فقد بلغ عدد شركات ألفابت سبع شركات تعتبر شركة غوغل أكبرها، أما عن مجالات تلك الشركات فمنها ما هو متعلق بالمجال الصحي ومنها ما يُعنى بمجال الذكاء الاصطناعي بالإضافة إلى الشركات المعنيةبعالم الانترنت.

 

  1. شركة أمازون  Amazon.com

استحوذت شركة أمازون على المركز الخامس من حيث أكبر الشركات في العالم، فقد وصلت قيمتها السوقية إلى 1761مليار دولار أمريكي

تقع شركة أمازون في واشنطن وبالتحديد في مدينة في سياتل، وهي شركة أمريكية ذات جنسيات متعددة، بدأت أمازون أعمالها منذ عام 1994عند تأسيسها على يد جيف بيزوس.

مجال الشركة هو البيع بالتجزئة والتجارة عبر شبكة الإنترنت، حيث تُعنى أمازون في بيع الكثير من الخدمات الكترونياً مثل بيع الكتب والأفلام والألعاب والأدوات الإلكترونية والملابس والمجوهرات وغيرها من المنتجات المماثلة، مع أن بدايتها كانت مقتصرة على بيع الكتب لكنها سريعاً ما قامت بتطوير مهامها وتوسيع نطاق أعمالها.

اعتمدت أمازون استراتيجية التطوير من عملياتها، حيث اتسع مجال عملها ليشتمل على إتاحة الفرصة لمواقع الويب الأخرى بنشر منتجاتها وخدماتها وعرضها للبيع.

 


وبحسب موقع "كمبنيز ماركت كاب"  فإن شركة تسلا لصناعة السيارات جاءت بعد موقع أمازون في المرتبة السادسة، يليها شركة ميتا أو ما كان يُعرف باسم فيسبوك، ليأتي بعدها كلاً من شركة نيفيدا، وشركة بيركشايرهاثاواي وشركة تي إس إم سي.

 

كانت هذه قائمة بأكبر الشركات على المستوى العالم ككل، ولاحظنا أن تلك الشركات كانت من جنسيات مختلفة وذات مجالات متنوعة، هذا الأمر يؤكد أن النجاح ليس مرتبطاً بجنسية محددة أو بمجال عمل دون غيره، بل النجاح يبقى حليفاً لمن يعمل بجد وذكاء، ولا يبقى واقفاً عند حد معين إذا حصد النجاح بل يجب أن يستمر ويواظب على العمل وأن يسعى للتطوير  الدائم لأن العالم متجدد ومتطور باستمرار.

 

المراجع: 

مقالات متعلقة في صناعات