ولاية كارناتاكا الهنديَّة

كارناتاكا، ولاية كارناتاكا، نبذة تاريخية عن ولاية كارناتاكا، جغرافيا وتضاريس ولاية كارناتاكا، مناخ ولاية كارناتاكا، الحياة النباتية والحيوانية في ولاية كارناتا

  • 313 مشاهدة
  • Feb 09,2022 تاريخ النشر
  • الكاتب Ghada Halaiqa
  • ( تعليق)
ولاية كارناتاكا الهنديَّة

ولاية كارناتاكا الهنديَّة

 

ولاية كارناتاكا هي إحدى الولايات الهنديّة الساحليّة وعاصمتها بنغالورو أو بنغالور، وكانت تُسمَّى فيما مضى (ميسور) حتَّى عام 1973م.

تقع كارناتاكا على ساحل شبه القارَّة الهنديَّة الغربي؛ وتحُدُّها من الجهة الشماليَّة ولايتي (غوا، ومهاراشترا)، أمّا من الشرق فتحدها (تيلانجانا)، ومن الجنوب الشرقي تحدُّها (تاميل نادو)، وأمَّا (كيرالا) فتقع في الجهة الجنوبيَّة لـ كارناتاكا، أمّا من الجهة الغربيَّة فيحدُّها بحر العرب.

تمتدّ ولاية كارناتاكا لحوالي 675 كم (420 ميلاً) من الشمال إلى الجنوب، وحوالي 480 كم (300 ميل).

 

نبذة تاريخيَّة عن كارناتاكا

كانت ولاية كارناتاكا (ميسور) قبل استقلال الهند عام 1947م، ولايةً أميريَّةً مُزدهرة، لكنّها لم تكن واقعةً على الساحل، حيث كانت تقع على مساحة تقل عن 78 ألف كم مربَّع، على هضبة (كارناتاكا)، وقد أدَّى نقل أراضٍ إضافيَّة إلى الولاية في الفترة الواقعة ما بين عامي (1953-1956م)؛ إلى توحيد الشعوب القاطنة في المنطقة، والناطقة باللغة الـ(كاناديَّة)، إضافةً إلى منح الولاية منفذاً على البحر، وتوسيع حدودها بشكلٍ كبير.

أخذت الولاية اسمها الحالي عام 1973، وتعني (الأرض الشاهقة).

 

جغرافيا وتضاريس  ولاية كارناتاكا

تنقسم ولاية كارناتاكا إلى أربعة مناطق متميِّزة، وهي:

  1. السَّهل الساحلي: ويمتد السهل الساحلي شمالاً لساحل (مالابار)،وأدَّى وجود الكثبان الرمليَّة لتشكُّل بحيرات وسهولٍ غرينيّة صغيرة، حيث يصعب الوصول إلى لساحل نفسه إلا من خلال البحر
  2. غاتس الغربيّة: تقع شرقي السهل لساحلي، وترتفع سلسلة جبال غاتس بشكلٍ حاد لتصل إلى متوسِّط ارتفاع 750 إلى 900م، وتُعرف هذه التضاريس المُرتفعة باسم (مالناد)، وتتميّز المنطقة بالمُسطحات المائيَّة، ومن ذروة هذه التجمعات تتدفق مجموعة من الجداول السَّريعة باتِّجاه السهول، ومن أشهر هذه الجداول أو الأنهار، نهر (شارافاتي) الذي هو منبع لشلالات (جيروسوبا، أو هرول) الهائلة، ونهر كافاري: وهو أحد روافد نهر كريشنا (تونغبهادرا) العظيم، والواقع جنوبي ولاية كارناتاكا.
  3. السهول المتموِّجة: وتقع في شمال كارناتاكا، وتُعرف هذه السهول بالميدان، وتتميّز بانحدارها شرقاً وتدفقها مع هضبة كارناتاكا، ويبلغ ارتفاع هذه الهضبة حوالي 450م.
  4. الجزء الشمالي الغربي للولاية يتميّز بتنوُّع تضاريسه، إضافةً إلى تنوُّع تربته، فالصخور البركانيّة المتواجدة فيها تُنتِج تُربةً تُعرف باسم (ريجور)، إضافةً إلى تُربتها السوداء الغنيَّة بالقطن، وهي على نقيض هضبة كارناتاكا المجاورة لها، والمعروفة بأنَّها تُربةٌ مساميَّة عقيمة بشكلٍ عام، باستثناء الأحواض النهريَّة الطينيَّة الخصبة نوعاً ما، وتتميّز تربة السهل الساحلي بأنَّها تحتوي طيناً غنيَّاً بالحديد في المناطق الداخليَّة، ورواسب طميِّية رمليَّة باتجاه الساحل.

 

مناخ ولاية كارناتاكا

يُعتبر مناخ ولاية كارناتاكا مناخ شبه استوائي، مع مواسم الأمطار؛ في الشتاء في شهري كانون الثاني وشباط، والصيف من شهر آذار حتَّى شهر أيَّار، أمَّا الرياح الموسميّة الجنوبيَّة والغربيَّة؛ فتجتاح الولاية من شهر حزيران حتَّى أيلول، وما بعد هذه الرياح من شهر أيلول حتَّى كانون الأوَّل.

تصل درجات الحرارة اليوميّة القصوى للولاية في فصل الشتاء إلى 30 درجة مئويَّة، بينما ترتفع في فصل الصيف لتصل إلى حوالي 40 درجةً مئويَّة، أمَّا معدَّل الأمطار السنوي فيصل إلى 500 ملم في المناطق الأكثر جفافاً من الميدان، بينما في المناطق الأكثر طوبةً في السهل الساحلي فيكون المعدّل حوالي 4000ملم، وتتساقط الأمطار بكثرة على الولاية في الفترة الممتدَّة بين شهري حزيران وأيلول سنويَّاً، أمّا أشهر فصل الشتاء تتسم بجفافها؛ بسبب الرياح الموسميَّة.

 

الحياة النباتيَّة والحيوانيَّة في ولاية كارناتاكا

تشتهر ولاية كارناتاكا بأشجار جوز الهند المُحيطة بضفاف بُحيرات منطقة السهل الساحلي فيها، أمَّا غابات الرّياح الموسميَّة (الغابات الاستوائيَّة)؛ فتنبت في منطقة مالناد الواقعة في غاتس الغربيَّة، وتمتد هذه الغابات عبر السهول الأكثر جفافاً في الميدان.

وتتسم غابات الرياح الموسميَّة بغناها بالحياة البريَّة بشكلٍ خاص، حيث تعيش فيها الفيلة والنُّمور، والجور (الأبقار البريَّة) والغزلان، والدّببة والخنازير البريَّة، والفهود، ومن الطيور الشائعة هناك الطاووس.

وجديرٌ بالذِّكر أنَّ ولاية كارناتاكا تضم العديد من محميَّات الحياة البريَّة، ومنها محميَّة (دانديلي) للحياة البريّة الواقعة في شمال غرب الولاية، وأيضاً محميّة (ماهافير) المجاورة لمحميَّة دانديلي في جوا.

بالإضافة لكلِّ ما سبق تنتشر في كارناتاكا العديد من المتنزَّهات الوطنيَّة المتوزِّعة في كافّة مناطق الولاية.

 

لُغة سُكان ولاية كارناتاكا

يُعتبر مُعظم سُكان الولاية من المُتحدِّثين باللغة الدرافيديَّة، وهي إحدى اللغات الأصليَّة في شِبه القارَّة الهنديَّة.

والكانادا هي اللغة الرسميّة للولاية؛ وهي لغة درافيديَّة يتحدّث بها الغالبيَّة العُظمى من السكان، أمَّا اللغة الهندية فتستخدم في التجارة والأعمال، كـ(التيلجو، والتاميل)، وكلتا اللغتين من اللغات الدرافيديَّة، إضافةً للغتين (ماراثي، وكونكاني)، وهاتيت اللغتين هندي آري، وترتبط اللغة الكونكانيَّة بمدينة (مانجالور أو مانجالورو)؛ الواقعة غرب الولاية بشكلٍ خاص.

 

الديانة في ولاية كارناتاكا

الديانة السائدة في ولاية كارناتاكا هي الديانة الهندوسيَّة، إضافةً للديانتين الجاينيَّة والبوذيّة اللتين كانتا تنتشران على نطاقٍ واسعٍ فيها، وما زالتا تمارسان على نطاقٍ ضيِّقٍ هناك، هذا بالإضافة إلى وجود أقليّات من أتباع الديانتين الإسلاميَّة والمسيحيَّة.

والديانة الجاينيَّة (جاين دراما)، هي واحدة من الديانات الهنديَّة القديمة، ويُعرف أتباعها باسم الجاينيّون أو اليانيُّون، والجاينيَّة كلمة مُشتقَّة من اللغة السنسكريتيَّة جينا، وتعني (المُنتصر)، وتعني في معناها البعيد إلى درب النصر المؤدِّي إلى الحياة التي تعقب الانبعاث من الموت، بعد حياة الدنيا المتوَّجة بالروحانيَّة والأخلاق الحميدة.

 

اقتصاد ولاية كارناتاكا

يرتكز اقتصاد ولاية كارناتاكا على مجموعة من العناصر، وهي:

  • الزِّراعة والغابات:

يعمل غالبيَّة سُكان الولاية في الزِّراعة، حيث يقومون بزراعة السهل الساحلي بشكلٍ مُكثَّف، ويُعتبر الأرز من أهمِّ المحاصيل الزراعيّة، تليه زراعة الذُّرة الرَّفيعة أو البيضاء، وأيضاً زراعة الدخن أو الرَّاجي، إضافةً لقصب السكر الذي يُعتبر من المحاصيل النقديَّة الرئيسيَّة، وأيضاً الهيل والكاجو والجوز والعنب.

أمَّا على منحدرات غاتس الغربيَّة الباردة؛ تنتشر زراعة الشاي والقهوة، حيثُ تُعتبر الولاية أحد المصادر الرئيسيَّة للبُن في الهند، وفي المناطق الشرقيّة التي تشتهر بوفرة المياه، حيث يمكّنها هذا الأمر من زراعة قصب السُكَّر، وبعض الفاكهة كالبرتقال والموز، إضافة إلى زراعة بعض أنواع المطَّاط، وفي الشمال الغربي الذي يشتهر بتربته السوداء، فمن أشهر محاصيله القطن والفول السوداني، والبذور الزيتيَّة.

وفيما يتعلَّق بالغابات الاستوائيَّة المنتشرة على مساحات واسعة في منطقة مالناد الواقعة في الغرب، فهي تغذِّي جزءاً كبيراً من إمدادات خشب الصندل إلى العالم، ومن الصادرات الحكوميَّة الرَّائدة النفط المُعالج من خشب الصندل.

أمّا المنتجات الحرجيَّة الأخرى للولاية بالإضافة إلى خشب الصندل، خشب الساج، وخشب الورد، والأوكالبتوس، والخيزران، هذا بالإضافة إلى مواد أخرى كأصباغ الدِّباغة، واللاك المُستخدم في الورنيش، والصمغ.

  • الثروات المعدنيَّة:

ولاية كارناتاكا تتميّز بغناها بالثروات المعدنيّة المتنوّعة، حيثُ تُعتبر المصدر الرئيسي للكروميت، والمغنسيت، ويتم استغلال خام الحديد فيها لجودته العالية، والذي يتركز وجوده في منطقة (بيلاري) الواقعة في وسط الجزء الشرقي من الولاية، وقد أنتجت الولاية الكثير من الذهب خلال القرن المُنصرم، لكن الاستنزاف الفعلي لهذا المعدن بداية هذا القرن؛ أدَّى إلى ارتفاع تكاليف تشغيل المناجم، وبالتالي إغلاقها.

ومن المعادن الأخرى المُستخرجة من الولاية، خام النُّحاس، والميكا، والعقيق، والبوكسيت.

وتشتهر الولاية بوجود محطات الطاقة الكهرومائيّة، والتي تُلبي حاجات الولاية والدول المجاورة من الطاقة.

  • الصناعة:

تغذِّي الثروات المعدنيَّة للولاية مصانع الصُّلب والحديد، والمعدَّات الهندسيَّة الثقيلة، ومن الصناعات الأخرى في ولاية كارناتاكا، مُعالجة السُكَّر، وطحن القطن، وصناعة المنسوجات، إضافةً للآلات الكهربائيَّة، وصناعة الأسمدة، والورق والأسمنت، وأيضاً الصناعات الغذائيَّة.

أمَّا فيما يتعلَّق بالصناعات القديمة المتوارثة في الولاية (تربية دودة القز)، والتي تُنتج أجود أنواع الحرير الهندي.

 

 

مقالات متعلقة في جغرافيا