أهمية علم الخرائط

علم الخرائط,Cartography,أهمية علم الخرائط,الخرائط,أنواع الخرائط,shoalakhbar أهمية الخرائط جغرافيا,الخرائط الجغرافية,الخرائط الرقمية,shoalakhbar أهمية الخرائط ا

  • 438 مشاهدة
  • Jan 14,2022 تاريخ النشر
  • الكاتب فاطمة كمال حمدان
  • ( تعليق)
أهمية علم الخرائط

تعريف الخريطة :

هي تمثيل مصغر لسطح الأرض وأجزائه المختلفة بصورة مرئية وتحديد المسافات والطرق والمواقع والمساحات وضع خطط المشاريع وتنفيذها بدقة متناهية ودراسة استخدام الأرض وأنماط توزيع السكان ومراكز العمران وتكوين الظواهر الاجتماعية والطبيعية وأوجه التشابه والاختلاف بين جميع الظواهر الطبيعية والبشرية بمقاييس رسم معينة ورموز مختارة، أن علم الخرائط هو عملية متغيرة دائماً تحتوي مجالا يضم كل شيء من جمع المعلومات ومصدرها ومعالجتها وتقييمها، أن هذا يتطلب مزج بين الفهم الفريد للعلوم والتكنولوجيا والفن، وفي الواقع يتم تقسيم هذه العميلة على عدد من الأشخاص المتعاونين لأنشاء الخرائط

 

الخريطة والإنسان:

الخريطة بالنسبة للإنسان هي جسر يربط ما بين العالم الداخلي لعقل الإنسان والعالم الخارجي والبيئة المحيطة به، كما أن الخريطة تؤدي وظيفة هامة جداً بين جماعات البشر لأنها تعتبر وسيلة اتصال أو بمعنى آخر تعتبر وسيلة لنقل البيانات ما بين جماعة وأخرى، لذلك فأن الخريطة هي أحد أهم عوامل الحضارة البشرية .

 

الخرائط السياسية :

تعرض الحدود السياسية والمدن والقرى والعواصم والحدود الإدارية والطرق الرئيسية .

 

الخرائط التضاريسية :

أن الخرائط التضاريسية تتمثل برموز ملونه ومدرجة ( سهول – هضاب – بحار – محيطات -  وديان ).

 

خرائط الموضوعات:

هي خرائط متنوعة منتشرة بكثرة منها طبيعية ( الثروة الحيوانية – النبات – التربة – التيارات البحرية – الثروة المائية – المناخ).

بشرية ( السكان – الطرق البرية والبحرية – الاقتصادية – المواقع الأثرية – اللغات – الأديان والتعليم والصحة).

 

خرائط المدن:

تعرض الشوارع ومحطات المواصلات والمتاحف والحدائق والفنادق والمطارات .

 

الخرائط الذهنية:

تتشكل في عقولنا منذ الصغر عن الأماكن التي عشنا فيها وقد تتسع من البيت إلى الحي وإلى المدينة وإلى الدولة فالدول المجاورة تستخدم للوصول إلى الأماكن .

 

أنواع الخرائط حسب موضوع الخريطة :

الخرائط العامة : هي التي تنقل بكل ما عليها من مظاهر طبيعية وبشرية على سطح الأرض حسب ما يسمح به مقياس الرسم.

خرائط التوزيعات : تتعامل خرائط التوزيعات مع مواضيع معينة وإبراز توزيعاتها الجغرافية على بقاع الأرض.

 

أنواع الخرائط حسب مقياس الرسم :

خرائط المقياس الكبير : هي خرائط تستخدم في توضيح تفاصيل معالم حضارية لمدينة ما أو أحد الاحياء، وترسم بمقياس رسم كبير، حيث تشمل على المعالم التفصيلية كالمدارس  والطرقات وغيرها .

خرائط المقياس المتوسط : ترسم بمقياس رسم متوسط وتستعمل في الأغراض العسكرية والسياحية والادارية وفيها يسمح مقياس الرسم بتوضيح معظم ظواهر سطح الأرض الطبيعية وإذا تستعمل فيها خطوط الطول والظواهر البشرية بدقة وهذا يتيح للتوصل إلى علاقة بينهما ويشمل مفتاحها على عدد كبير من الرموز والأشكال والألوان.

 

خرائط المقياس الصغير وتشمل نوعان :

الخرائط المليونية ( العلمية ) : وترسم بمقياس رسم صغير وتستعمل فيها رموز وعلامات إصلاحية متفق عليها عالمياً، وترسم كل دولة خرائطها بهذا المقياس.

خرائط الأطلس : ترسم بمقياس رسم صغير وفيها تظهر بعض التفصيلات العامة، وتمثل فيها التوزيعات الطبيعية كالمناخ والنبات والجوانب البشرية كالسكان والنشاط البشري، وتستعمل عادة في الصفوف الدراسية من أجل الوسائل التعليمية.

 

التطور التاريخي لعلم الخرائط :

أكد بعض المريخين أن الإنسان عرف الخريطة (الرسم) قبل أن يعرف الكتابة. وجدت آثار كثيرة تدل على قدم الإنسان بالخرائط.

حيث ظهر أقدم رسم خرائطي بالقرب من أنقرة في تركيا وهو يصف قلعة ديوك وما حولها من معالم ويعود تاريخها الى 6200  قبل الميلاد.

 

خريطة جانسور

أما اقدم خريطة في التعريف العلمي البسيط المعروفة تاريخياً باسم خريطة جانسور من الحضارة البابلية وجدت بالقرب من العراق ويعود تاريخ هذه الخريطة تقريباً إلى 2500 قبل الميلاد وكانت مرسومة على الفخار .

وهذا يعني أن الإنسان قد اكتشف الخرائط منذ أكثر من 4000 عام حتى هذه اللحظة.

و أقدم خريطة في الحضارة الفرعونية (المصرية) ويعود تاريخ هذه الخريطة منذ عام 1320 قبل الميلاد كانت تسمى خريطة منجم الذهب لأنها توضح كيفية الوصول إلى منجم لاستخراج معادن الذهب، كان يوجد هذه المنجم تحت سطح الأرض  . ومن هنا أكدوا العلماء أن أهمية الخرائط تكمن في معرفة الإنسان بالمفاهيم والمعلومات التي عليها حتى لو كانت تحت سطح الأرض.

 

علم الخرائط الحديث

إن كثرة تنوع مجالات تكنولوجيا المعلومات وتغيرها السريع في العقد السابق شهدت الخرائط تغير في شكل مطبوع يعني على الصفحات، أو الصور الديناميكية التي يتم تحضيرها على شاشة عرض الحاسوب.

إن رسم الخرائط لتقنيات المتطورة تغيرت فيها الطبيعة الأساسية وهذا يؤدي إلى توفير أساليب جديدة لرسامين الخرائط لتوضح المعلومات المكانية ونقلها وتم تبديل الأساليب التقليدية التناظرية بأنظمة رقمية لها القدرة على إنتاج وصنع الخرائط التفاعلية الديناميكية ويمكن معالجتها رقمياً.

 إن تقنيات القلم والحبر القديم مازالت موجودة لصنع الخرائط، الا أنه من السهل القيام برسم خريطة وانت جالس في البيت باستعمال أجهزة الحاسوب وبرامجه.

 

أهمية علم الخرائط:

هي مصدر للمعلومات الجغرافية وتكمن في :

*تلخيص المعلومات

*فهم العلاقة ما بين الظواهر

*توفر معلومات عن الظواهر الطبيعية والبشرية

*تساعد في تحديد أماكن الظواهر وامتدادها

*يساعد النظام الشبكي على تحديد مواقع المدن بدقة ومعرفة الزمن .

 

أهمية الخريطة من الناحية الوظيفية :

الجيولوجي – المكاتب العقارية – ربان السفينة – مسؤولي تخطيط المدن – المعلم – الصحفي – الطيار – المهندس – السياح.

 

أساسيات الخريطة :

 ترسم أساسيات كل خريطة إذا وجدت، وأن الخريطة متكاملة الأساسات تكون مفيدة وإذا نقص بعضها أو كلها أصبحت الخريطة قليلة الجدوى وهذه الأساسيات هي :

إطار الخريطة – مفتاح الخريطة – مقياس الرسم – تحديد الاتجاه  - عنوان الخريطة .

  • عنوان الخريطة : يوجد لكل خريطة اسم يميزها عن غيرها ويسهل على القارئ معرفة الغاية منها، اي أن الاسم يعرف بالخريطة مثل اسمك الذي تعرف به أنت.

           مفتاح الخريطة : ويوضع في أغلب الأحيان في مربع او مستطيل عند أحد زوايا الخريطة وهو يساعد في ترجمة الرموز المستخدمة في الخريطة لتمثيل المظاهر المختلفة ومعرفة مدلول ألوانها  وكذلك عن طريق المفتاح أو الدليل يمكننا قراءة الخريطة فلكل رمز ولون مدلول محدد .

مقياس الرسم : إن لمقياس الرسم له معاير ثابتة عند تطبيقها فإنها توضح العلاقة بين الخريطة والجزء الذي تصوره من سطح الأرض لأنه من الصعب جداً أن نرسم خريطة منطقة ما بأبعادها الحقيقة بسبب كبر حجمها وبمعنى آخر يقصد به أنه النسبة بين البعد على الخريطة والبعد الذي يقابله على الطبيعة ( الأرض).

مقياس الرسم:  اي السنتمتر الواحد على الخريطة يساوي كيلو متر واحد أو يساوي مئة ألف سنتمتر على بقاع الأرض.

أشكال مقاييس الرسم : القياس الخطي – القياس الكتابي – القياس النسبي – القياس الكسري .

إطار الخريطة : لا بد لأي خريطة أن ترسم من خلال وضع إطار لها في البداية، ومن أهم عوامل الإطار ما يلي :

*تحديد الجزء الذي تمثله الخريطة من الطبيعة.

*تمكين وضع دوائر العرض وتطبيق شبكة خطوط الطول على الخريطة .

 

مقالات متعلقة في جغرافيا