ما هي البحوث التسويقية

ما هي البحوث التسويقية ؟ معلومات كاملة عنها,البحث التسويقى,التسويق,إعداد البحوث السوقية والدراسات التسويقية, إعداد البحوث السوقية والدراسات التسويقية.

  • 211 مشاهدة
  • Mar 29,2022 تاريخ النشر
  • الكاتب Sh.B
  • ( تعليق)
ما هي البحوث التسويقية

تعريف بحوث التسويق


- ماذا تعني البحوث التسويقية؟
- من الذى يقوم ببحوث التسويق؟
- ما هو الغرض من البحث التسويقي؟
- ما هى خطوات البحث التسويقي؟
 

هنالك نوعٌ جديد من البحوث ، ظهر نسبةً إلى تغيّر الزمان وتطور الفكر ودخول التكنولوجيا إلى ساحة الحياة اليومية، ألا وهو " البحث التسويقي ".
ما هو البحث التسويقي ؟ وما مدى أهميته ؟
وما هي أنواع البحث التسويقي؟ وما هي الأهداف المترتبة عليه ؟
 


التعريف العام للبحث التسويقي

وهو عبارة عن وسائل علمية متعددة ، ساهمت منذ بدء ظهورها في صناعة القرارات المصيريّة الخاصة ضمن عملية التسويق ، إذ أنّها تعتمد اعتماداً أساسياً خاصاً على ثلاث تصنيفات من الدراسات ، ألا وهي :
١) الأبحاث التسويقية .
٢) الأبحاث المنتجية .
٣) الأبحاث الاستهلاكية .



ويمكننا أن نُستفاد من البحوث التسويقية عن طريق حصولنا على معلومات خاصة وحصرية من المنتجات أو الخدمات التي تشتريها الناس باستمرار ، سواء في حاضرهم ، او تخطيطهم للشراء في المستقبل .
ومن التعريفات الثانوية الأخرى التي عرّفها الباحثون لهذا النوع من البحوث ( البحث التسويقي ) ، أنه سلسلة من التقييمات المترابطة والتي تثبت مدى الفائدة التي يمكن أن نحققها من خلاله ، وذلك من خلال تقديم خدمةٍ ما ، أو عن طريق سلعةٍ ما تكون جديدة للناس في الأسواق .



ولا يمكن أن يتم ذلك ، إلا عن طريق إعداد هذه الأبحاث ، والتي لابدَّ لها أن تُطبّق بطريقةٍ مباشرة مع المستهلكين ، مما يساعد على خلق منشأة قادرة على اكتشاف ماهية السوق المستهدف من قبل الناس عامةً ، بالإضافة إلى الحصول على آراء متعددة من قبل الأشخاص ، ويكون ذلك حول المنفع المستفاد من هذه المنتجات الجديدة    .

 


أهمية بحوث التسويق

تكمن أهمية هذا النوع من البحوث أن تعتمد اعتماداً كبيراً على المنشأة ، إذ أنَّ الموضوع سيكون خالياً من الموضوعية إن لم يتم التخطيط المسبق ، ومن ثمَّ تنفيذ كل المخطط ، المراقبة بحذرٍ وصمتٍ وحرصٍ المهام المترتبة ، والأنشطة التي تخص عالم التسويق ، وسيكون من الأسهل لو تمَّ استخدام تطبيق معين ، ويمكننا تلخيص أهمية البحث التسويقي ضمن مراحلٍ ستُعرض كما يلي :



١) ما قبل أن يتم إنتاج المنتج :
حيث أنَّ البحوث التسويقية تساهم مساهمة كبيرة وفعّالة في التقدير العالم للميزانيّة المالية الخاصة ضمن العناصر الترويجية ، ومن ثمَّ تقوم بتقدير كمية المبيعات التي بيعت إلى مناطق مختلفة ، ومن بعدها يمكن دراسة الأسواق المستهدفة ووضعها ضمن المخطط ، وذلك لأجل سد أي فجوة عامة أو خاصة تعيق من حركة السوق للمنتج .
بالإضافة إلى حجم العرض والطلب .



٢) وصول المنتج للمستهلكين :
تقوم البحوث التسويقية بعملٍ مهمٍ جداً ، إذ أنها تعمل على تحليل عميق ودراسة مكثفة للأسعار الممكنة للمنتجات المعروضة ، وذلك بهدف زيادة كمياتها ، ومواجهة سوق العمل بروح المنافسة الشريفة ، ثمَّ تحديد الوسائل والأساليب المتبعة لأجل الإعلانات ، ليبدأ بعدها التواصل المباشر مع أماكن توزيع المنتجات .
وفي الخطوة الأخيرة ، يصبح من الممكن إزالة خطوط الإنتاج القديم ، والمساهمة في تطوير وتقدّم المنتجات الجديدة لتتصدر سوق العمل والعام المرغوب .

 

٣) المرحلة الأخيرة :
تتجسد أهمية هذه المرحلة من خلال الانتقال المباشر سواء للخدمة أو السلعة للوصول إلى الطالبين والمستهلكين ، كما أنها تسهم في متابعة سباق المنافسة بكل حماس وتحدي ، التحليل أيضاً يؤثر تأثيراً كبيراً على الإعلانات وزيادة نسب اقناع المستهلك بالمنتج ، ومعرفة ما الأمور التي تجعل الزبائن والعملاء ترضى بالمنتج .



أنواع البحوث التسويقية

يمكن تقسيم البحوث التسويقية إلى أنواع متعددة وكثيرة ، ومن أهم هذه الأنواع يمكننا تقسيمها ما بين أهدافها وحصولها على البيانات :



- من حيث الأهداف :

١) البحوث التسويقية الاستطلاعية :
وهي عبارة عن مرحلة من الواجب أن يكون فيها التنفيذ قبل الانتقال إلى أنواع بحوث أخرى مهما كانت ، حيث أنَّ هذا النوع من البحوث يساهم في تعزيز التشارك والتعاون بين المناطق المختلفة التي يتواجد فيها البحث والباحث ، كما أنها تسعى دائماً إلى تحقيق أهداف العملاء وتحديد مشكلاتهم ووضع حلول لكلٍّ منها .



٢) البحوث التسويقية الاستنتاجية :
وهي عبارة عن بحوث مهمة تأتي بعد نهاية إعداد السابقة ( البحوث الاستكشافية ) ، إذ أنها تقوم بمساعدة الباحث على دراسة جميع التغيرات الرئيسة التي يمكن أن تحدث أثناء وقوع أي مشكلة ، بالإضافة إلى معرفة فرضيات تهدف دائماً للتحقق من صحتها ، وذلك عن طريق محاولة جمع البيانات والآراء الخاصة حول المشكلة ، ومن بعدها يمكن تحليلها لأجل الوصول إلى قمة النجاح ونتائج مرضية ، مع ميزة توافر حلول بديلة في حالات الطوارئ .

 

- من حيث الحصول على المعلومات والبيانات :

١) البحوث التسويقية المكتبيّة :
هذا النوع من البحوث يعتمد كلَّ الاعتماد على جمع المعلومات الثانوية والفرعية التي قد تتواجد داخل أي منشأة ، ويمكن ذكر أمثلة :
- بيانات المبيعات الشاملة للمنتجات
- كميات المبيعات
- عدد الزبائن وارتفاع النسب
- وسائل التوصيل ..
وهنالك العديد من الأمثلة الأخرى المدوّنة ضمن بيانات داخلية خاصة .



٢) البحوث التسويقية الميدانيّة :
يشكّل هذا البحث اعتماداً خاصاً ودقيقاً على جمع ومحاوطة البيانات الأولية التي يمكن من خلالها الوصول إلى سوق العمل أو ما يُعرف بميدان الواقع وذلك من المرة الأولى .
يمكن أن يحدث هذا الأمر عن طريق مصادر أولية تهدف إلى حل المشكلات ، كما أنها تعتبر من ضمن قائمة المعلومات المهمة والضرورية جداً ، ففي حال لم تكن قادرة البيانات الثانوية على وضع حل للمشكلة ، تقوم هذه البيانات بفعلها .


ومن أهم السبل المتبّعة في هذا البحث: التجربة والاستقصاء والملاحظة .
 

 

الأهداف العامة للبحوث التسويقية 

دائماً تسعى البحوث التسويقية في بناء بيئة إنتاجية عالية ودقيقة ومميزة ، سواء في التعامل مع العملاء أو في نوعية السلع والمنتجات ، بالإضافة إلى الخدمات التي تقوم بتقديمها ، وذلك لأجل تحقيق حلقة من الأهداف المتتابعة ، ألا وهي :



١) القيام باختيار السوق المناسب والمتوقع فيه بيع السلعة أو المنتج الجديد ، واستجابته للخدمة المتاحة .

٢) تهدف إلى تعزيز حالة الرضى وفي ذات الوقت اقناع العملاء والزبائن ، ويمكن ذلك عن طريق إيجاد المنتج الأكثر مناسباً لهم ، والذي يحقق مطلبهم ورغباتهم .

٣) القيام بتحديد المعدّلات والميزانيات ، كمان أنه من الضروري جداً تحديد قوة المنافسة وشددتها مع المنشآت الأخرى .

٤) القيام بدراسة عامة وشاملة للفرص المتاحة للتسويق ، والاهتمام بالفرص الخاصة ، فذلك سيخفف وقع حدوث أي تهديدات للمنشأة في المستقبل .

٥) تقوم القوة الخاصة على توقيع في مجال البيع ضمن نطاق الأماكن المنتشرة فيها المبيعات ، يشمل هذا العقد الخطوات البحثية للتسويق والتي من خلالها يمكن الاعتماد على النجاح وتنفيذ الخطط وفق دراسةٍ دقيقة .

 

 

مقالات متعلقة في أساليب ومبادىء التعليم