ما هي الورقة البحثية وكيفية كتابتها

ما هي الورقة البحثية وكيفية كتابتها,الورقة البحثية,البحث العلمي,كيفية كتابة البحث العلمى,كيفية كتابة ورقة بحثية,كيفية كتابة البحث,كيفية كتابة ورقة علمية,مكونات

  • 172 مشاهدة
  • Mar 25,2022 تاريخ النشر
  • الكاتب Sh.B
  • ( تعليق)
ما هي الورقة البحثية وكيفية كتابتها

ما هي الورقة البحثية وكيفية كتابتها

كثيرةٌ هي أنواع الأبحاث التي يقوم بها الباحث خلال مراحله العلمية ، وقد أسلفنا بالتحدّث مسبقاً من خلال عدّة مقالات ، عن الأنواع المهمة والدقيقة والأكثر شيوعاً من هذه الأبحاث .
أمّا اليوم سيكون مقالنا عام الحديث والأفكار والموضوع ، حيث أننا سنتحدّث عمّا يُعرف " بالورقة البحثية " .



أكثر ما يهمه الطالب أو الباحث هي هذه الورقة ، إذ أنها تشكّل الهيكل الحاضن لموضوع بحثه ، فهي ليست ورقة أو مجموعة أوراق عادية ، ولهذا السبب سنتعرّف معاً على طريقة كتابتها وإعدادها ، فهي أيضاً تشكّل حافزاً مهماً في تنمية وتطوير معارف الطالب .



التعريف العام للورقة البحثية 

هي دراسةٌ علمية عميقة ودقيقة ، يقوم بها الطالب كإعدادٍ وكتابةٍ وبحثٍ وتدقيق ، يحاول من خلالها عرض بعض البيانات والمعلومات المفيدة والمهمة والتي يتبناها ، وذلك أمام لجنة معينة ، بالإضافة إلى الزملاء والمختصين .
تكون عبارة عن فائض من المخزون المعرفي والثقافي والعلمي ، حيث أن يقوم بدراسة نقطة بحثية معينة بأسلوبٍ دقيق وبكل تفصيل ، مستنداً أثناء رحلة بحثه إلى عددٍ ضخم وكبير من المصادر والمراجع التي تخدم موضوع بحثه أو تجربته ، فمن خلالها يكون قادراً على امتلاكه لكمية كبيرة من المعلومات الصحيحة والسليمة والمثبتة .



ومن الواجب على الطالب أن يقوم بالابتعاد أثناء مغامرته البحثية عن الموضوعات والأبحاث المطروحة والمقدّمة سابقاً ،
بل عليه أن يبحث عن موضوعات شيقة وجديدة وملهمة ومفيدة ، تعود بالفائدة والتقدّم على العلم والفرد والمجتمع ، وعليه أن يغني البحث بمصادر ومراجع موثوقة ، ذلك سيدعم حججه وبراهينه البحثية .



يمكن الإشارة هنا ، إلى أنَّ الطالب أو الباحث المثابر والجيد والمجتهد ، هو الذي يقوم بكتابة ورقة بحثية كاملة وجاهزة تكون قابلة لأن تُدّرس للأجيال وتُنشر بين الناس سواء عن طريق اختراعات تفيدهم أو مجلات عملية وثقافية يقومون بقرأتها ، ولهذه الأسباب على الباحث أن يختار موضوعاً أصيلاً وجديداً كي لا ينافسه عليه أحد ، وأن يقوم بكتابة الورقة البحثية بتسلسلٍ منطقي وأكاديمي صحيح ، ويلتزم بالشروط المفروضة من قبل الجهة التي ستتبنى حلقته البحثية كي يتم الموافقة عليها ودعمها .



ومن هذا المنطلق ، يمكننا القول أنَّ أهمية الورقة البحثية تكمن في أثناء عملية طلب رؤساء الأقسام الجامعية أو المدّرسين أو أي مسؤول عن تبني حلقة البحث ، فتكون هذه الورقة جاهزة وقوية ومتمكنة بكامل تفاصيل أفكارك المزروعة ضمن عقلك عن موضوع بحثك .


 

المعايير العامة للورقة البحثية 

حال أن نقوم بالاطلاع على الورقة البحثية ، لابدَّ لنا أن نجد نهراً فائضاً من المعلومات والكلمات ، والتي قد تتراوح عددها ما بين ٩٠٠ كلمة إلى ١٨٠٠ كلمة ، ولكن لحظة ..
ليس هذا فقط ما يحدد المظهر العام للورقة البحثية ، بل هنالك أمور أخرى تكون مرافقة لها ، ومن أهم هذه الأمور :

  1. حجم الورقة ، ويجب أن يكون A4 رأسي ، هذا هو المعروف والمتداول .
  2.  الخط المكتوب ، يحبذ لو يكون الاعتماد على حجم الخط 12 .
  3. يُفضل أن يُستخدم نوع الخطtime new roman
  4. من المهم جداً التوحيد العام لحجم الخط ضمن الهوامش .
  5. واجب على الباحث أن يحرص على مسافة الأسطر بأن تكون متساوية .
  6.  الانتباه إلى ترقيم عدد الصفحات وترتيبها .
  7.  العنوان يكون واضحاً وصريحاً وبسيطاً ومختصراً ، يشمل نواحي البحث كله ، ويتم ذكر اسم الباحث الذي قام بإعداد البحث وتاريخ الإعداد ، بالإضافة إلى وجود فهرس في بداية البحث أو نهايته ، يتم وضع العناوين العريضة للأفكار ضمنه ويكون مقابل صفه هنالك رقم الصفحة .
  8. يجب على الباحث أن يكون حذراً ودقيقاً جداً في كتابته ، حيث أنَّ اللغة السليمة تعكس انطباع جيد للقارئ حال قراءة البحث ، لذلك يجب عليه أن يحافظ على سلامة اللغة ووضوحها وبعدها عن الخيال وأن تكون خالية تماماً من الأخطاء الإملائية أو حتى النحوية .

 

المقدمة المبدئية للورقة البحثية 

بعد تجاوز الغلاف الداخلي للبحث ، سنكتب عن مقدمة عامة لورقة البحث ، والتي يُفترض أن يذكر الطالب من خلالها أهمية الموضوع أو التجربة المقدّمة التي سيتم مناقشتها ، ومن ثمَّ يتم عرض إشكالية الدراسية المطروحة ، والمشكلات والمشقات التي واجهت الباحث أثناء عملية كتابة حلقة بحثه ودراسته ، إضافةً إلى العرض الكامل للخطة التي سيقوم باتبّاعها.



 
القواعد العامة لإعداد وكتابة الورقة البحثية

 

- يجب على الطالب أو الباحث العلمي أن يكون على معرفةٍ واضحة وكاملة في الموضوع الذي سيقدّمه ضمن ورقة بحثه ، وعليه أن يكون قادراً على الإلمام الشامل والتفصيلي لكل جوانب حلقة بحثه وزواياها وخفاياه ، حيث أنَّ هذا الأمر هو السبيل الوحيد للتعبير عن مضمون الموضوع بطريقةٍ تامة وبأسلوبٍ بسيطٍ ومفهوم وواضح وضوح الشمس .

-  الورقة البحثية هي كسائر أي بحث علمي ، أي أنه يجب أن يكون متسماً بالموضوعية التامة ، والحيادية المطلقة ، وأن يبتعد الباحث العلمي ابتعاداً قطيعاً عن أي رأي أو فكرة أو اعتقاد شخصي .

- من الواجب والضروري جداً أن يجيب الباحث العلمي على كل التساؤلات والفرضيات المطروحة ، وأن يقوم بإلغاء كافة إشارات التعجب والاستفهام ، والتي قد تقع سهواً ضمن حلقة بحثه أو ورقته ، ففي حال تمَّ الاطلاع على الورقة البحثية ، ومن ثمَّ تمَّ التأكيد على صحتها وقوتها الفكرية واللغوية ، ستكون هذه خطوة ممتازة لجعل الأمور تصبح أبسط وأسهل للوصول إلى النجاح المطلوب .

 

- من المستحيل أن تصبح أي حلقة بحث كاملة وموضوعية ومصداقية ، إلا في حال تمَّ توثيق كل الدراسات المسبقة حول الموضوع المقدّم من قبل الباحث .

-  من الضروري جداً أن يكون الباحث منظماً في كيفية عرض أفكاره وتنسيقها ضمن ورقة بحثه ، فجيب عليه أن يربط الأفكار والجمل والكلمات ببعضها البعض ، ومن ثمَّ يقوم بالتوسع الكامل والمشروح لكل فِقرة .

- يمكننا أن نعتبر أنَّ هذه الورقة البحثية عبارة عن كُتيّب صغير لحلقة البحث الكاملة ، حيث ستكون شاملة للموضوع والمعلومات المقدّمة بطريقةٍ سهلة ومفيدة ، وفي ذات الوقت مختصرة ودقيقة .

- علينا التنويه أنَّ الورقة البحثية قصيرة ، وبالتالي في حال تمَّ وضع اقتباس ما ، علينا أن نراعي أن يكون مختصراً ومفيداً .

- عند الوصول إلى نهاية مرحلة كتابة الورقة البحثية ، يجب معاينتها ومراجعتها ، والتدقيق من خلوّها من الأخطاء ، بالإضافة إلى التأكد من صياغة أسلوبها بلغةٍ بليغة وسليمة .

 

ماهي مراجعة وتدقيق الورقة البحثية 

كما أسلفنا ، في حال وصلتَ إلى النقطة النهائية لكتابة ورقة البحث ، يجب عليك أن تقوم بمراجعتها وتأكد من صحتها وصحة لغتها ، ويمكنك القيام بذلك عن طريق :

  1. المراجعة العامة للأسئلة البحثية ، والتأكد من صحة إجابتها .

  2. عليك أن تتأكد من أنك قمت بالابتعاد عم التطرّف والأفكار الغير منطقية المائلة لتكون خيالية .
  3. التأكد التام من ذكر جميع المصادر وأسماء شخصيات المقولات والنظريات التي قمتَ بالاستعانة بها .

 

مقالات متعلقة في أساليب ومبادىء التعليم