من هو طلال أبو غزالة

من هو طلال أبو غزالة، السيرة الذاتية لـ طلال أبو غزالة، شخصية طلال أبو غزالة، طلال أبو غزالة واهتمامه الشديد بالتعليم الأكاديمي، بداية انطلاق شركة طلال أبو غز

  • 206 مشاهدة
  • Apr 13,2022 تاريخ النشر
  • الكاتب طارق منير ناصر الدين
  • ( تعليق)
من هو طلال أبو غزالة

المحتوى

من هو  طلال أبو غزالة

السيرة الذاتية لـ طلال أبو غزالة

شخصية طلال أبو غزالة

طلال أبو غزالة واهتمامه الشديد بالتعليم الأكاديمي 

بداية انطلاق شركة طلال أبو غزالة

أهمية شركة طلال أبو غزالة الدولية

بعض المبادرات المبدعة للدكتور طلال أبو غزالة، مبادرة طلال أبو غزالة (كلنا لفلسطين)

 TAGEPEDIA مشروع (تاجيبيديا)

مبادرة تاجي توب tagitop.   

 

من هو  طلال أبو غزالة

عزيزي القارئ أعتقد جازماً أنَّهُ عندما يكون لدينا شخصيَّة عربيَّة ذات قدرات مُميَّزة ومبدعة، فإنَّه من الفخر والاعتزاز الحديث عنها وعن إنجازاتها وما قدَّمته من عملٍ وتفرُّد للمنطقة والعالم، ليس فقط من ناحية النجاح في العمل، بل كونه إنساناً عربياً، وتحديداً فلسطينيَّاَ.

 

هدفنا أن نُظهر للعالم أنَّ العرب والفلسطينيين مبدعين خلاقين، وليس كما يصورهم الصهاينة للغرب إرهابيين ومتخلِّفين، ولأنَّ طلال أبو غزالة مبدعٌ عربي، ورائدٌ في مجال الخدمات والأعمال المهنيَّة والمعلوماتيَّة والمُحاسبة على مستوى العالم.

 

لأنَّ منصة أجراس منصَّة كلِّ العرب، وذات محتوى تنموي؛ رأت أنَّه من الضروري تسليط الضوء على قامةٍ عربيَّة ودولية واسعة النطاق، ومؤثِّرة بكلِّ من حولها، و برأيي أنَّ طلال أبو غزالة (سفيراً للعرب)، ومعروفٌ بكلِّ العالم كرجلٍ عربيِّ فلسطيني صنع نفسهُ، وتفرَّد بنجاحه.

 

مبدعٌ يؤمن بالقوانين والنظم والعمل المؤسساتي، و يحترم العلم ويُقدِّس المعرفة، لا بل يُدافع عن النجاح ويسعى له ليل نهار، وقد أوصل أبو غزالة للعالم أجمع صورةً واضحة وجليَّة عن أهمّ قضايا المنطقة، وأهمُّها قضيَّة وطنه الأم فلسطين، استطاع بقوَّة علاقاته الدوليَّة، واتساع معارفه عالميَّاً، ولكونه عضواً فاعلاً في منظمات الأمم المتحدة المتعلقة بالاقتصاد والمعلوماتيَّة، والتقنية، والتطوُّر الرقمي، والملكيَّة الفكريَّة أن يوصل الصوت الفلسطيني.

 

شخصيَّة طلال أبو غزالة معروفة بأنَّها عربيَّة في العالم الغربي، ولا يُخفى ذلك، فهو مشرقي الهويَّة عربي الانتماء، حيث يعكس بإنسانيته السُمعة الطيِّبة للعرب، ويوضِّح لكلِّ من يُلاقيه ويتحاور معه أحقيَّة العرب في العيش بسلام، والتمتُّع بخيرات بلادهم وضرورة تطويرها.

 

يُطالب أبو غزالة بكلِّ ما سبق ليكون العرب جزءاً من التقدُّم العالمي، وقوَّةً فاعلة إيجاباً في النمو والتقدُّم، بعيداً عن الحروب وخرابها، فهو قادرٌ على إيصال الصوت العربي إلى العالم، وقد فعل هذا وما زال يفعل لصالح أمته وقضيَّته الوطنيَّة.

 

السيرة الذاتية لـ طلال أبو غزالة

دعونا نتعرف بشكلٍ سريع على سيرة رجل الأعمال الفلسطيني طلال أبو غزالة:

- ولد (طلال ابن توفيق أبو غزالة) في مدينة "يافا" بدولة فلسطين العربيَّة، وهو من مواليد عام ١٩٣٨م، والدته سوريَّة الأصل تزوجت من والد طلال بعد أن نزح مع عائلته إلى لبنان عام النكبة ١٩٤٨.

- أكمل مراحل تعليمه الابتدائيَّة والإعداديَّة والثانويَّة في مدينة صيدا، وكان يُقيم مع عائلته في قرية الغازية المجاورة للمدينة. 

- كان على الدوام من الأوائل، وحصل على منحة كاملة في دراسته بالجامعة الأمريكيَّة في بيروت.

- لم يُخفي طلال أبو غزالة حُبَّه ُوانتماءَ وجدانهِ للقضية الفلسطينيَّة، وانضمَّ لـ(حركة القوميين العرب)، وكان ناشطاً في الحركة، إلا أنَّ مُضايقات وتهديدات الجامعة الأمريكية له بالفصل حال دون بقائه فيها، وانسحب من العمل السياسي ليتفرَّغ لإنهاء جامعته.

- عمل كمُترجم وأستاذ خلال دراستهِ، وحين تخرَّج من الجامعة بدأ أوَّل عملٍ له كمحاسبٍ ومُدقِّق مالي، سافر لعدَّة دول خليجيَّة، ثُمَّ عاد واستقرَّ بالأردن.

- مع بداية السبعينيات، أخذت الملكيَّة الفكريَّة كُلَّ اهتمام طلال أبو غزالة، بالإضافة لعمله بالمحاسبة، وتوَّج اهتمامه وشغفهُ بأن أسَّس أوَّل شركة له تُعنَى بالملكيَّة الفكريَّة، وهي شركة (أبو غزاله للملكيَّة الفكرية "أجيب")،  والتي تأسَّست عام ١٩٧٢م، ثم أسَّس شركته الثانية المتخصِّصة بالمحاسبة، وهي شركة («تاجكو» أبو غزالة للمحاسبة).

- توسَّعت أعمال طلال أبو غزالة، وأسَّس ما يزيد على مائةً وأربعين شركةً حول العالم، والمتخصِّصة في مجالات متنوَّعة؛ مثل الإدارة المالية والتنظيميَّة، والاستشارات القانونيَّة والوظيفيَّة، والخدمات القانونيَّة، وتقنية المعلومات، وغيرها الكثير.

- عيَّنت الأمم المتحدة الأستاذ طلال أبو غزالة  خلفاً لرجل الأعمال وصاحب شركة إنتل العملاقة (كريج باريت)، وذلك في منصب (رئيس الائتلاف العالمي لتقنية المعلومات والاتصالات والتنمية، التابع للأمم المتحدة)، وهو أرفع منصب يُعطى لرجل أعمالٍ عربي.

-  لم يقف أبو غزالة عند حدود المال والأعمال، بل غدا من أهمِّ الوجوه ذات الحضور الإعلامي، وبرع في التحليل والتنظير "الجيواستراتيجي" في المنطقة، ومنذ العام ٢٠١٤ نرى الدكتور الفخري طلال أبو غزاله على شاشة قناة (روسيا اليوم عربية)، يُقدِّم أهم برنامج رأي، يتحدَّث فيه عن واقع المنطقة والعالم، والتحالفات القادمة، وأين مصير العرب من هذه المتغيِّرات العالميَّة، والبرنامج باسم (العالم إلى أين؟)، وهو برنامجٌ شيِّق أدعوك عزيزي القارئ لمتابعته. 

 

 

شخصية طلال أبو غزالة

أبو غزالة شخصيَّة استثنائية في عالمنا العربي لا تعرف المستحيل، ولا أبالغ في وصفهِ، وهو أيضاً شخصيَّةً عربيَّة استطاعت بكفاحها وإيمانها القوي، وعزيمتها الفريدة أن تصنع المجد والنجاح، فغدت شركاته ومؤسساته هرماً شامخاً تعتز به المنطقة العربية بأسرها.

 

 إنَّ مجموعة طلال أبو غزاله الدولية تعمل بقيادة هذا الرجل الذي يعمل دون كللٍ أو ملل طوال ساعات النهار بقدرةٍ عالية ومميزة على التحمُّل والمثابرة، لقد لفتني في طلال أبو غزالة حكمته المستنيرة من تجاربه في الحياة.

 شخصيَّة طلال أبو غزالة شخصيَّةً مُحاربة، راقت لي جملةً دائماً يردِّدها:

 

"أمَّا الراحة فهي مُضرَّة للصحَّة، ولا نجاح مع الرَّاحة، نعــم: للجســدِ حــقٌ عليك، ولكن لا تبالغ، فالكسل مفتاحُ الفشل، أمَّا التعب فهوَ مفتاحُ النجاح".

شعار أبو غزالة الدائم: (العمل المُستمر والتعلُّم المستمر)، سُئِل كثيراً عن سرِّ نجاحة وتفوُّقه، فكان جوابه دائماً: "سرُّ نجاحي هو التعلُّمُ المستمر"، وتقيُّدهُ بالنظام من أجل التطوُّر والتقدُّم في كافَّة المجالات والحقول.

 ولهذا حقَّق أبو غزالة هدفه وطموحه بأن يكون في المقدِّمة بمجموعتهِ ومؤسسته التي نمت وتطوَّرت بقيادة هذه الشخصيَّة المتميزة.

 

طلال أبو غزالة واهتمامه الشديد بالتعليم الأكاديمي

بدأ طلال أبو غزاله يخطو خطوات ثابتة في مجال التعليم الأكاديمي، والذي يشكِّل ركناً هاماً في أولوياته، حيث سعى دائماً إلى تسخير معظم خططه التنموية في قطاع التعليم وبرامجه، لخدمة التعليم الأكاديمي، ليرفد السوق العربية بطاقاتٍ شابة مُنتجة، لا أن تتخرج كبطالةٍ مقنَّعة لا تعرف احتياجات السوق، ولا تملك خبرات الانخراط المُبكِّر في العمل.

 

 لهذا فقد عمل أبو غزاله على تأسيس مركز (طلال أبو غزاله للأبحاث والدراسات)، في جامعة (كانيسيوسبافلو نيويورك)، وذلك بهدف المُساهمة في تطوير مهنة المحاسبة في الوطن العربي، من خلال تزويد القائمين عليها بالأبحاث والمعلومات والتدريب المهني؛ ليكونوا جاهزين للعمل فور تخرجهم.

 

بداية انطلاق شركة طلال أبو غزالة

عبر رحلةٍ طويلة بدأت عام 1972، كانت الخطوة الأولى الأصعب التي تلاها مشوار الألف ميل، حيث بدأ المشوار من خلال مكتب لتدقيق الحسابات باسم شركة طلال أبوغزالة وشُركاه الدوليَّة، وسُرعان ما تحوَّل إلى صرحٍ عظيم متعدِّد الأذرع والاتجاهات، يمتد ويكبر، ويتسع حول العالم. 

 

لقد واكبت المؤسسة البحثيَّة لطلال أبو غزالة شروق شمس الاستقلال لعددٍ من دول الخليج العربي، والدول الإسلاميَّة والآسيوية، وكانت المنطقة تجتاز مرحلة تحوُّلٍ اقتصادي دقيقٍ وضخم، وشهدت الكثير من البلاد نهضةً عمرانيَّة، وصناعية وخدمية.

 

من هنا برز دور شركة (طلال أبو غزالة وشركاه الدولية)، ودور شركة (طلال أبو غزالة للاستشارات)، في الإسهام بالدِّراسات الاقتصاديَّة، وتقديم الاستشارات لعددٍ من الدول والشركات الناشئة، والذي كان للشركتين بالغ الأثر في التطوير والتحديث المُستمر لهذه الشركات.

 

أسهمت شركات طلال أبو غزالة في هذه النهضة، وفي مسيرة التنمية الاقتصاديَّة والاجتماعيَّة، ولم يمضِ وقتٌ طويل على هذه الإنجازات، حتَّى سارعَ إلى قرع جرس الإنذار المُبكِّر، وإطلاق صيحات التحذير مُنادياً بأهميَّة وضرورة التزام الحكومات والمؤسَّسات، والشركات، والصناعات، والأفراد بحقوق الملكيَّة الفكريَّة.

 

جرى تأسيس شركة أبو غزالة للملكية الفكرية (أجيب)، وأخذت على عاتقها تقديم خدمات المُلكيَّة الفكريَّة بكلِّ أشكالها، وذلك من خلال التوعية والتعليم الأكاديمي لروَّاد الملكية الفكريَّة في العالم، وتسجيل العلامات التجارية وبراءات الاختراع والتصاميم، وحقوق المؤلِّف، وأسماء النطاق، وتصدَّرت (أجيب) قائمة تصنيفات الملكيَّة الفكرية عالميَّاً.

 

 وقد تَمَّ اختيار طلال أبو غزالة عام 2007، كأوَّل خبير من خارج الدول الثماني الصناعيَّة الكبرى، للانضمام إلى قائمة أكثر الشخصيَّات شُهرةً في العالم في مجال الملكيَّة الفكريَّة، وهذا فخر ليس له وحده، بل لكُلِّ عربيٍّ طموح.

 

أهمية شركة طلال أبو غزالة الدولية

يُعرف عن طلال أبو غزالة اهتمامه الجاد في توعية دوائر العمل، والدوائر المُهمَّة في الدول العربية بحقوقٍ مُختلفة، مثل:

-  حماية حقوق الملكية الفكرية، والتي تعتبر المدماك الأوَّل في إثبات التفوُّق والتقدُّم والريادة.

-  المجمع العربي للإدارة والمحاسبة، والتركيز على أهميَّة التعليم والتدريب المهني والنظري على مستوياتٍ عالمية تؤهِّل الدارس للخوض بسوق العمل.

-  رفع مستوى الوعي بتكنولوجيا المعلومات والواقع الرقمي، والفرق بين التعليم والتعلُّم، وبين اكتساب المعرفة العلميَّة وبين التلقين والتحفيظ الكلاسيكي كما يُسمَّى (تعليم شيخ الكُتّاب أيام التحفيظ بالجوامع ودور العبادة).

يقول أبو غزالة: "لا فرق بين منهجيَّة شيخ الكُتَّاب ومدارسنا وجامعاتنا اليوم، فيجب النهوض والانتقال من التعليم والتحفيظ البصم إلى التعلُّم والتطوُّر المعرفي والأكاديمي".

 

 مجموعة طلال أبو غزالة التي تُعد أكبر مجموعة عالمية في مجال شركات الخدمات المهنية التي تعمل في حقول المعرفة وعلوم الإدارة المتعددة، والملكية الفكرية، والاستثمارات التعليميَّة، والتي تأسَّست عام 1972، ولديها 80 مكتباً وفرعاً في مختلف دول العالم، إضافةً الى 180 مكتب تمثيل حول العالم، فهي مجموعة رياديَّة أردنيَّة تحمل رسالةً للعالم أجمع؛ بأنَّ الأردن فيه العقول النيِّرة، والخبرات الكافية للإبداع والارتقاء بالموروث العربي والتعليمي عموماً، وتطبيق البرامج المعرفيَّة خصوصاً.


في العام (2014)، أكملت شركة أبو غزالة تسجيل العلامة التجارية رقم مليون في العالم، ممَّا يجعلها أكبر شركة حماية للملكيَّة الفكريَّة في العالم.
الخدمات الرَّائدة التي تُقدِّمها شركاته من خلال باقةٍ واسعة وشاملة من خدمات الملكيَّة الفكريَّة بأعلى المعايير، حيث  تُغطِّي شركة «أجيب» جميع احتياجات عملائها العرب والعالميين من خدمات الملكية الفكريَّة.

 

مثال لذلك: (التسجيل، والمقاضاة، ومنح التراخيص اللازمة أمام القانون والمؤسسات، وتقديم المشورة المتعلِّقة بالعلامات التجاريَّة الجديدة والرائدة، وبراءات الاختراع الفرديَّة والدوليَّة، وحقوق التأليف بكلِّ أشكاله الأدبيَّة، والرُّسوم والنماذج الصناعيَّة في الدول العربيَّة والإسلاميَّة، والآسيوية وبقيَّة العالم، من خلال شبكة مكاتبها العاملة عبر العالم.

 

بعض المبادرات المبدعة للدكتور طلال أبو غزالة

 

-  مبادرة طلال أبو غزالة (كلنا لفلسطين)

وهي إحدى الجمعيَّات الأهليَّة الغير ربحيَّة ذات التوجُّه الوطني والعالمي، وتهدف لتسليط الضوء على الطاقات الفلسطينيَّة في الشتات والمهجر.

 

وقد أسَّس الدكتور طلال الجمعيَّة بالتعاون مع وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الفلسطيني السابق(صبري صيدم)، هذا الصرح المهم الذي يدعم مبدعين فلسطينيين، ويُبرهن للعالم كم هي فلسطين خلاقة، وكم هو شعبها مبدعٌ ويستحق الحياة.

 

 تسعى الجمعيَّة لإبراز قصص مُبدعين فلسطينيين من شخصيَّاتٍ عامَّة، ورجال أعمالٍ واقتصاد، وكُتَّابٍ، وأدباء، وشعراء، وأكاديميين، وممثلين، وفنانين، ورياضيين، وآخرين حقَّقوا إنجازاتٍ على مستويات مُختلفة، ومنهم من حصل على جوائز وشهاداتٍ عالميَّة، وقُدِّر تأسيس هذه الجمعيَّة في فرنسا، واليوم مكتبها الإقليمي موجود في عمَّان الأردن.


 

- TAGEPEDIA مشروع (تاجيبيديا)

تاجيبيديا عبارة عن موسوعة رقميَّة عربيَّة شاملة، تُعتبر مرجعاً معرفيَّاً وثقافيَّاً لمُستخدمي الإنترنت في الوطن العربي والعالم، وتهدف هذه الموسوعة إلى تطوير المُحتوى العربي لرفع مستواه العلمي، وغايتها الارتفاع بسويَّة اللغة العربيَّة، ومُنافستها عبر العالم مع اللغات الأخرى؛ من خلال إيمانها بأنَّ اللغة العربيَّة لغةً خصبة ومميَّزة.

 

إنَّ مشروع (تاجيبيديا) الذي يعمل عليه الدكتور طلال أبو غزالة، عبارة عن جهدٍ ضخم يسعى لخلق بنك معلومات عربي من المقالات الموثَّقة، والمعلومات ذات المصداقيَّة التي يحتاجها روَّاد الشبكات العنكبوتيَّة، خصوصاً مع المتاعب التي يُعانيها الباحثين العرب مع موقع (ويكي بيديا) المفتوح على الاقتراحات والنشر دون مصادر موثَّقة في أغلب منشوراتها، فأتت الفكرة لخلق مشروع (تاجيبيديا) لمواجهة النواقص التي يُعاني منها الباحث العربي.

 

- مبادرة تاجي توب tagitop  

تاجي توب عبارة عن مبادرة غير ربحيَّة أطلقتها مجموعة طلال أبو غزالة الدوليَّة، تهدف إلى توفير كمبيوتر محمول بأعلى المواصفات الفنيَّة والتقنية لكلِّ إنسانٍ عربي، وهدفها القضاء على الأميَّة المعلوماتيَّة، وبناء المهارات والإمكانيَّات في مجال تكنولوجيا المعلومات.

 

 لقد تمَّت المُبادرة بالتعاون مع شركة إنتل مايكروسوفت، وفوكسكون، والجدير بالذِّكر أنَّ هذا اللابتوب هو صناعة عربيَّة كاملة، ويُعتبر بالفعل مشروع مفخرة للعرب.

 

خاتمة وعبرة طريفة ومؤثِّرة

ختاماً، ولضيق حيِّز مقالنا وليس لضيق إبداع ومشاريع الدكتور طلال، فلو كتبنا مئة مقال لن نتمكّن من الإحاطة الكاملة بمشاريع هذا المبدع العربي والفلسطيني، الذي لم ينسى بلده يوماً، ولم يفقد اليقين بأنَّه عائدٌ إلى يافا، حيث سيُقيم فيها أكبر المشاريع الاستثماريَّة بعد زوال الكيان حسب تعبيره، فدائماً وأبداً يصف طلال أبو غزالة إسرائيل بأنَّها (مشروعٌ منتهي الصلاحية).

 

وأختم مقالتي بطرفة جميلة للدكتور طلال أبو غزالة، وتحمل من العمق الكثير، حيث قال في معرض حديثه عن براءات الاختراع والملكيَّة الفكريَّة، والتي وثَّقت شركته مليون مشروع منها:

 

"خرجتُ من رحم نكبة فلسطين، ولا يوجد مؤسَّسة يهوديَّة أو صهيونيَّة تضاهي الإبداع الفلسطيني، ولكنَّها – الصهيونية- تضاهي العالم أجمع، وتتفوَّق على العالم أجمع بالإجرام والدَّمار والخراب، وإذا كانت إسرائيل تستحق براءة اختراع، فهي تستحق براءة في الإبداع الإجرامي والقتل والدَّمار، ويحق لها حقَّ ملكيَّة فكريَّة بالتخريب".

 

 

المراجع والمصادر

((الدكتور ادوارد غريس – بروفيسور المحاسبة في جامعة كانيسيوس /بافلو / نيويورك)).
((السير سيرجو مارشي – وزير كندي سابق)).
(( الأستاذ عبد الحميد ممدوح – مدير قسم التجارة في الخدمات في منظمة التجارة العالمية)).
(( الأستاذ عبد الحميد ممدوح – مدير قسم التجارة في الخدمات في منظمة التجارة العالمية)).
((السير جرمي هائلي – وزير بريطاني سابق)).
(( أرشيف، نشاطات ، أخبار شركة ابو غزالة، الموقع الرسمي  www.agip.com)).
(( كتاب "سر المجد رجلٌ من بلدي" تأليف ليلى الرفاعي، الطبعة الثالثة عمان الأردن).
(( برنامج العالم إلى أين، قناة روسيا اليوم عربية)).

 

مقالات متعلقة في مشاهير واعلام