أفضل منصات تداول العملات الرقمية

أفضل شركات تداول العملات الرقمية,الاستثمار في العملات الرقمية,افضل العملات الرقمية,تحليل العملات الرقمية,العملات الرقمية,افضل العملات الرقمية للاستثمار,تعدين

  • 243 مشاهدة
  • Feb 04,2022 تاريخ النشر
  • الكاتب أحمد اللحام
  • ( تعليق)
أفضل منصات تداول العملات الرقمية
العملات الرقمية

أشهر منصات العملات الرقمية وأفضل طرق الاستثمار فيها

"نحن لم نفعل شيء خاطئ ولكن بطريقة ما خسرنا". هذا ما قاله: مدير شركة نوكيا عندما أعلنت الشركة خسارتها. ويقولون: "كل من لا يتقدم يتراجع".

إننا نعيش اليوم في عصر السرعة وعصر التقدم والتكنولوجيا, وزماننا زمن الثورة التكنولوجية, وزمن الأجهزة الرقمية. فأصبحت الأعمال  تُسير على الأجهزة, والدروس تعطى على الأجهزة, وللقاءات تتم على الأجهزة, والاجتماعات تعقد على الأجهزة, والأولاد تلعب على الأجهزة, وأغلب أوقاتنا نقضيها على الأجهزة. وأخيراً ظهر في عالم الاقتصاد عملات تعرف بالعملات الرقمية, أي تلك العملات التي تدور أيضاً على الأجهزة, وتتداول عبر الأنترنت , وفرضت هذه العملات نفسها على الاقتصاد العالمي وبقوة , فتراها تزداد يوميا بعد يوم , وتنتشر بدول مختلفة من دول العالم العربي والغربي. ففي أيلول الماضي /2021  حسب الإحصائيات بلغ حجم التداول في العملات الرقمية 2.5 تريليون دولار وما زال الارتفاع مستمراً.

فنكاد نقول أن هذا النوع من العملات – العملات الرقمية – أصبح أمراً واقعا في عالم الاقتصاد, ومن الغريب تجاهله وإغفاله.

وبالرغم من أن الكثير من المحللين والخبراء الاقتصاديين ينبهون من مخاطر التعامل بالعملات الرقمية , ويبينون مكامن الخطر فيها , وخصوصا بعد انتشار حالات النصب والاحتيال في هذه العملات, وغياب القدرة على ضبط التعامل بها.

فقد ذكر الخبير والمحلل الاقتصادي في شركة (سي أف آي) (CFI) الأردنية مهند عريقات: أن الشركة لا تتعامل مع العملات الرقمية بسبب التعلميات الصادرة عن البنك المركزي الذي حذّر المواطنين من التعامل بها نظراً للمخاطر العالية والخسائر الكبيرة التي يتكبدها المتعاملون بهذه العملات.

ويبقى أكثر الخوف من هذه العملات بسبب المستقبل المجهول لها حيث أنها ما زالت موضع شكّ, وعدم وجود إمكانية واضحة لدى الحكومات لمراقبة هذه العملات أيضاً.

ولكن في الجانب الآخر من الأمر نرى أن هناك العديد من الحكومات في العالم تدرس تبني عملات البنك المركزي الرقمية مثل (ديجيتال يورو ) (Digital Euro)  وهناك إقبال متزايد على منصات التداول فيها نظراً للأرباح السريعة والمرتفعة التي تحققها هذه العملات.

ونرى أيضا الكثير من المنصات التي تتداول هذه العملات وتعمل بها وتحقق من خلالها أرباح عالية ومتزايدة, سنذكر في هذا المقال: أهم هذه الشركات وأكثرها أماناً ومصادقيةً وانتشاراً وأهم ميزات كل منصة:

 

مناصات تداول العملات الرقمية

المنصة الأولى: كوين بيس (Coinbase): مقرها في الولايات المتحدة الأمريكية, وتأسست في عام 2012 وهي من أقوى وأشهر المنصات التي تتعامل بالعملات الرقمية ومن أكثرها انتشاراً في العالم.

ومن مميزات هذه المنصة

  • أنها تجعل عملية التداول في العملات الرقمية أمراً سهلا جداً
  • وتوفر حماية قوية للمتداولين
  • وتحتوي على عدد كبير من مؤشرات الأسواق والرسوم البيانية اللازمة للزبائن لتحليل حركة السوق.
  • وتعد منصة كوين بيس أكبر وسيط لتبادل عملات بيتكوين (Bitcoin) وإثر (Ether) وليتكوين (Litecoin).
  • وتستخدم في 190 دولة في العالم. وبلغ عدد عملائها حوالي 10 مليون عميل.

 

المنصة الثانية: منصة بينانس (Binance): تأسست هذه المنصة أيضاً في أمريكا عام 2017 وبعد عامين على انطلاقها أصبحت من أقوى وأكبر المنصات في مجال تداول العملات الرقمية.

ومن مميزات هذه المنصة

  • أنها توفر واجهة عربية مخصصة لعملائها العرب, وكذلك تقدم قائمة كبيرة من العملات, حيث أنها تسمح بالودائع بالدولار الأمريكي فقط. كما لعملائها بشراء العملات الرقمية المشفرة باستخدام بطاقة الائتمان.

 

المنصة الثالثة: منصة بيسك (Bisq): هذه المنصة عبارة عن برنامج سوفت وير (software) يمكن تنزيله والقيام بتبادل العملات المشفرة مثل عملة بيتكوين وغيرها من العملات الرقمية الأخرى. وهي منصة تبادل لا مركزية مفتوحة المصدر , أي لا يمكن إزالة البرنامج ولا يوجد له نقطة مركزية للتحكم , وهذا يعني سيطرة كاملة للعملاء المستثمرين في هذه المنصة.

فلا يمكن التحكم بحركة الأموال والبيع والشراء غير المستخدم نفسه. ومن ميزاتها أنها يمكن لأي شخص أن يصلها من أي جهاز كمبيوتر أو هاتف ذكي , فهي تعتبر منصة مناسبة جدا للأشخاص الذين يهتمون بأمر الخصوصية لدرجة عالية.

 

المنصة الرابعة: منصة هوبي غلوبال (Huobi Global): تأسست هذه المنصة في سنغفورة في عام 2013 وتعتبر من أكبر منصات تداول العملات الرقمية على مستوى العالم ولها مكاتب عديدة في كل كثير من دول العالم مثل اليابان وهونغ كونغ وأمريكا وكوريا وبريطانيا وغيرها من دول العالم , حيث تنتشر هذه المنصة بأكثر من 130 دولة حول العالم.

من مميزات هذه المنصة

  • أنها منخفضة التكاليف إذا تبلغ رسوم المشاركة فيها حوالي 2% فقط* من رسم الدخول.
  • ومن ميزاتها أيضا أن المستخدم يستطيع تداول حوالي 200 بيتكوين يوميا.
  • ويمكن للمتداولين تداول العملات فيها عبر الأنترنت والمواقع الإلكترونية التابعة للمنصة مثل باقي المنصات ويمكن لهم أيضاً أن يقوموا بالتداول عبر تطبيق خاص بالمنصة يمكن تحميله للأجهزة بنظام أندرويد من غوغل بلاي (Google Play).

 

المنصة الخامسة: منصة إيتورو (eToro): تأسست هذه المنصة في عام 2007 ومرخصة في أستراليا وقبرص , أي تخضع للقوانين المالية السائدة في هذين البلدين.

من مميزات هذه المنصة

  • أنها تضم حتى الآن حوالي 11 مليون عميل , وتضم أكثر من 15 عملة رقمية.
  • وتقدم منصة تداول رقمية واجتماعية, وتوفر أيضا واجهة عربية للعملاء العرب.
  • ومن ميزاتها تقدم خدمة كوبي تريدر (Copy Trader) وهي خدمة تفاعلية اجتماعية تسمح للمتداولين المبتدئين بنسخ محافظ المستثمرين الأكثر خبرة على المدى القصير أو المتوسط وذلك للاستفادة من خبرتهم في مجال تداول العملات الرقمية.
  • وتقدم المنصة رافعة مالية عالية للعملات الرقمية وذلك لزيادة أمكانية الربح إلى أقصى حد ممكن.

 

وبعد أن تعرفنا على أشهر منصات تداول العملات الرقمية في العالم وأهم ميزات كل منصة من هذه المنصات, بقي أن نتعرف على أفضل طريقة للاستثمار في العملات الرقمية.

 

أهم 5 خطوات للاستثمار الناجح في العملات الرقمية

 

الخطوة الأولى:

إجراء البحث اللازم: أي تجنب الاستثمار المباشر والسريع دون البحث عن المعلومات الخاصة بهذه العملات وهذا ما يعرف بالاستثمار الأعمى, فاحصل على معلومات موثوقة من بيانات صحيحة عن هذه العملات , لا تكتفي بالأخبار المنتشرة على مواقع التواصل حول هذه العملات.

استشارة الخبراء: فكثيرا ما يندفع المستثمر وراء الحماس لتحقيق الثراء السريع فيصدق كل ما يقال له ومن أي شخص كان, فينبغي على المستثمر أن يأخذ معلوماته من الخبراء الذين يمتلكون خبرة طويلة في الاستثمار في العملات الرقمية.

الخطوة الثانية:

إجراء عملية تداول على البيانات: البيانات التي يمكن قياسها هي الطريقة الوحيدة الصحيحة لاتخاذ القرارات الآمنة في مجال تداول العملات الرقمية , ولا يكفي للمستثمر أن يعتمد على شعوره في اتخاذ القرار.

الخطوة الثالثة:

تحييد المشاعر عن الاستثمار: أي ينبغي على المستثمر عدم التأثر بالتقلبات قصيرة المدى التي تطرأ على العملات الرقمية, وذلك لأن الاستثمار طويل المدى , فالمشاعر إن لم تضبط فإنها ستؤثر بشكل سلبي وكبير على القرارات الخاصة بالاستثمار, وبالتالي قد تؤدي إلى خسائر فادحة.

الخطوة الرابعة:

فهم القيم السوقية: ينبغي على المستثمر معرفة تحليل القيمة السوقية للعملة الرقمية التي يرغب بالاستثمار  بها, وذلك لمعرفة مخاطر الاستثمار بهذه العملة ومعرفة نموها ومدى تأثرها بالتغيرات السوقية.

الخطوة الخامسة:

وضع استراتيجية للاستثمار: وذلك بتحديد مبلغ الاستثمار والوقت الذي سيستثمر به وهدفه من الاستثمار مما يساعده على اتخاذ قرارات أكثر ذكاء أثناء تداوله للعملات الرقمية.

 

 

مقالات متعلقة في العملات الرقمية