ما هو رجيم اتكنز

رجيم اتكنز,اتكنز,رجيم,مراحل رجيم اتكنز,نظام اتكنز,رجيم أتكنز,اتكنز دايت,حمية اتكنز,رجيم اتكنز المرحلة الاولى,رجيم سريع,رجيم اتكنز الاصلي بالتفصيل,رجيم الماء.

  • 498 مشاهدة
  • Sep 19,2021 تاريخ النشر
  • الكاتب Sahar Shahatit
  • ( تعليق)
ما هو رجيم اتكنز

 

رجيم اتكنز

رجيم اتكنز أو ما يسمى بـ "رجيم الكيتون"، هو نظام يختلف تمامًا عن الأنظمة المعتادة، لأنه أول دايت يهتم بالحالة النفسية للإنسان قبل حالته الجسدية، وذلك لتأهيله للانتقال من مرحلة لأخرى، فيندرج تحت مقولة "السهل الممتنع"، لأنه عبارة عن دايت البروتين السهل، لاعتماده على الدهون والبروتينات، والامتناع عن تناول الكربوهيدرات في الوجبات اليومية.

 

والمفاجأة!! أنه لديه القدرة لتأهيل جسم الإنسان على نقصان ما يقرب من 10 كيلو جرامات خلال شعر واحد فقط!. 

وفي هذا المقال سنتعرف أكثر عن دايت المستحيل، وكيفية نجاحه؟

 

 

ما هو رجيم اتكنز

هو عبارة عن رجيم له طابع مختلف عن كافة الأنواع التقليدية المعروفة، اخترعه أخصائي تغذية يسمى روبرت اتكنز عام 1972، وسمي على اسمه وانتشر على نطاق واسع في كل دول العالم.

يعتمد رجيم اتكنز على نظام غذائي عبارة عن تناول الوجبات المشبعة بالبروتينات والدهون، والامتناع عن الكربوهيدرات.

 

بالإضافة أنه يختلف عن أي دايت آخر لأنه يهتم بالحالة النفسية للإنسان قبل حالته الصحية، وهذا يخالف أنظمة الرجيم المتعارف عليها والتي تعمل على إجهاد الحالة النفسية وصولًا لمرحلة الاكتئاب في بعض الأحيان، حيث أنه يؤهله للانتقال لمراحله تباعًا دون الشعور بالملل، فهو ينقسم إلى أربع مراحل.

 

مراحل رجيم اتكنز

ينقسم رجيم اتكنز إلى 4 مراحل كالتالي:

 

 المرحلة الأولى: وهي المرحلة التمهيدية التي يتم من خلالها تأهيل جسم الإنسان لتغيير نظامه المعتاد، وتدريبه على تحويل الدهون المخزنة إلى طاقة، وتستغرق ما يقرب من أسبوعين، وفي بعض الأحيان تزيد المدة عن ذلك لاختلاف قدرة الاستيعاب من شخص لآخر، وبهذه المرحلة يخسر الإنسان معدل كبير من وزنه.

 

 المرحلة الثانية: وهي مرحلة ما قبل تثبيت الوزن، ويتم بها تزويد كمية الكربوهيدرات مع التأكد من أن الوزن ما زال في مرحلة النقصان.

 

 المرحلة الثالثة: وهي مرحلة التحدي، والقدرة على تثبيت الوزن مع زيادة أنواع أطعمة جديدة.

 

 المرحلة الرابعة: وهي مرحلة تحقيق الحلم والوصول للهدف والوزن المثالي المطلوب.

 

 

الإيجابيات والسلبيات لرجيم اتكنز

الإيجابيات يمكن تلخيصها كالتالي:

- يقلل نسبة السكر في الدم.

- خفض مستويات الكوليسترول الضارة.

- ينقص نسبة الدهون الكلية في الدم.

- يقلل نسبة الأنسولين في الجسم.

- خسارة الوزن.

 

 

السلبيات لذلك النوع من الرجيم كغيره من الأنظمة تندرج في النقاط التالية:

- الصداع

- الدوخة.

- الضعف العام.

- الإرهاق.

- الإمساك.

- أمراض القلب.

- مشاكل الكلى.

- النوبات القلبية.

- السكتة الدماغية.

 

كيفية إنجاح رجيم اتكنز 

الحصول على وزن مثالي والتخلص من الوزن الزائد، حلم الكثيرين من الأشخاص الذين يعانون من السمنة خاصةً المفرطة، ولذلك نقدم لكم كيفية إنجاح رجيم اتكنز بخطوات بسيطة.

 

 فمثلا في المرحلة الأولى يجب الالتزام بالآتي:

- تقليل المشروبات التي تحتوي على الكافيين.

- عدم وضع الزيوت النباتية على النار.

- تناول ما لا يقل عن 8 أكواب من المياه يوميًا.

- تقسيم الوجبات لـ 5 وجبات صغيرة على مدار اليوم.

- طبق السلطة أساسي في كل وجبة.

- تناول الفيتامينات والمعادن، بجانب البروتينات والدهون من الدواجن، اللحوم، الأسماك، والبيض.

- لا تزيد الكربوهيدرات عن 20 جرام يوميًا.

- الامتناع عن تناول الخبز، المعكرونة، الأرز، ومنتجات الألبان.

 

 

أما في المرحلة الثانية فنلتزم بالتالي:

- زيادة نسبة الكربوهيدرات لـ 25 جرام يوميًا.

- تجنب السكريات.

- إضافة تدريجية للخضراوات، المكسرات، والفواكه للوجبات.

 

أما المرحلة الثالثة فيكون نظامها مختلف من خلال التالي:

- إضافة 10 جرام كربوهيدرات.

- زيادة أنواع الأغذية كالفواكه، والخضراوات النشوية.

 

فئات يمتنع اتباعها للرجيم

يوجد فئات محظورة لا يجب عليهم اتباع أي نظام دايت بدون استشارة الطبيب، وذلك لتجنب المضاعفات التي يمكن أن تحدث لهم.

فـ رجيم اتكنز يؤثر بالسلب على المغذيات الأساسية للجسم، بسبب الامتناع عن تناول أطعمة مهمة لتغذية الجسم، فيعاني الأشخاص من سوء التغذية، فيؤثر بالسلب على صحتهم.

 

والحالات المحظورة هم:

- الحوامل.

- المرضعات.

- الأطفال.

- المصابون بالأمراض المزمنة مثل السكري، ضغط الدم، الكولسترول، وأمراض القلب.

- المصابون بأمراض الكلى والكبد.

- المصابون بمرض النقرس.

- المصابون بالإمساك المزمن.

 

الدايت والصيام

لا يوجد صلة بين رجيم اتكنز والصيام، إذا كان صيام شهر رمضان المبارك أو غير ذلك، ولكن مع الحرص على الامتناع عن تناول السكريات والنشويات، واعتماد الكلى على البروتينات والدهون.

حيث يعمل الجسم على حرق الدهون خلال أوقات الصيام الطويل.

 

 وهي نفس المهمة التي يقوم بها رجيم اتكنز، مع فرق بسيط وهو أن من يتبع هذا النظام يمتنع عن تناول الكربوهيدرات طوال الوقت، وليس في وقت الصيام فقط.

 

نصائح للرجيم الصحي

يحاول بعض الأشخاص اتباع نظام غذائي صحي في حياتهم اليومية، ويعتمدون عليه كروتين هام للحفاظ على صحتهم، لا سيما فقط لإنقاص أوزانهم، ولكن للحفاظ على صحتهم من الأمراض.

وبالطبع، فالنجاح الحقيقي لإتباع رجيم صحي هو تناول كمية مناسبة من السعرات الحرارية، للوصول لوزن مثالي.

 

بالإضافة إلى تناول أطعمة مفيدة للجسم، والابتعاد عن المأكولات التي تعمل على زيادة وزن الجسم، كالوجبات السريعة، والإفراط في تناول المشروبات الغازية.

 

أما للحفاظ على وزن مثالي، يجب عليهم تقسيم الوجبات على 5 وجبات أو أكثر يوميًا، والامتناع عن تناول الوجبة كاملة في وقت واحد، لتجنب تراكم الدهون.

ومن أفضل الطرق لإنقاص الوزن، هو تناول الطعام خلال فترة النهار حتى الساعة السادسة مساءً، أما بعد ذلك فيبدأ الجسم في تراكم الدهون، لعدم توافر الحركة الكافية لحرقها.

 

بالإضافة إلى تناول كميات كبيرة من المياه خلال اليوم، خاصةً قبل تناول الوجبات، لأنها تعمل على ملء المعدة، وتجعل الإنسان يشعر بالشبع.

 

وأيضًا تناول ثمرة التفاح أو طبق السلطة الخضراء قبل الوجبات الرئيسية، يعمل على تناول كميات قليلة من الطعام.

أما الأطعمة الغنية بالألياف، فهي من أفضل الوسائل لتجنب زيادة الوزن، خاصةً عند منطقة البطن والأرداف.

وبالتالي، فإن إتباع رجيم صحي يعمل على إنقاص الوزن بشكل مثالي، تحديدًا عندما يلتزم الشخص بالتعليمات الأساسية للدايت.

 

التعليمات الأساسية للدايت

التعليمات الأساسية للدايت أهمها:

- تقليل السعرات الحرارية.

- تناول البروتينات.

- ممارسة الرياضة.

- تناول الأسماك بكثرة.

- الإكثار من الخضراوات والفواكه.

 

 

فوائد إتباع نظام صحي

- فقدان الوزن.

- التحكم في مستويات السكر في الدم.

- تجنب حالات الاكتئاب.

- انخفاض الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية.

- التقليل من خطر الإصابة بمرض السرطان.

 

هل الرياضة مهمة في الرجيم 

سؤال يطرح نفسه في أذهان الأشخاص المقبلين على إتباع نظام غذائي صحي لفقد وزنهم الزائد، هل الرياضة بالفعل مهمة أم مجرد إضافة للدايت فقط؟!!.

فنجد دائمًا الأطباء يستندون في أنظمتهم الصحية على ممارسة الرياضة، ويعتبرونها مفتاح النجاح لخسارة الوزن.

 

وذلك لأن الدراسات أثبتت أن الحركة والنشاط البدني يؤثران تأثيرًا إيجابيًا على قدرة الجسم على حرق الدهون، وتقليل السعرات الحرارية التي تعمل على خسارة الوزن.

وبالتالي، فإن النظام الغذائي يساهم بنسبة 70 % من إنقاص الوزن، أما ممارسة الرياضة فتساهم بنسبة 30 % فقط، ولكن بدون الرياضة يصبح النظام الغذائي ناقصًا، لأنه يعتبر عامل مساعد للدايت على فقدان الوزن.

 

لذلك ينصح الأطباء بممارسة نوعين من أنواع التمارين الرياضية، وهما:

  1. التمارين الهوائية كالمشي، الجري، السباحة، وركوب الدراجات.

  2. التمارين المقاومة كرفع الأثقال.

 

وأخيرًا.. نصيحتنا للأشخاص المقبلين على إتباع نظام غذائي صحي كـ رجيم اتكنز، يجب أن تضعون خطة مدروسة قبل البدء في الدايت، لتجنب الرجوع عن قرار التكملة في نصف الطريق، وبذلك سيؤثر بالسلب على صحتكم النفسية والجسدية.

 

خاصةً أن ذلك النوع من الرجيم تغيير جذري للنظام المعتاد للجسم، ويصعب التكيف معه إلا في حالة تأهيل أنفسكم صحيًا ونفسيًا لتقبل ذلك، ويكون لديكم القدرة على التحدي والمقاومة للوصول لحلم الوزن المثالي.

 

مقالات متعلقة في ريجيم وأنظمة غذائية