قصة عيد الحب الحقيقية

true valentine story، قصة عيد الحب، موعد عيد الحب الفالانتاين، ما سبب تسميته بيوم الفالانتاين، بعضاً من رموز عيد الحب، العادات والتقاليد المتبعة في عيد الحب في

  • 245 مشاهدة
  • Feb 14,2022 تاريخ النشر
  • الكاتب فاطمة كمال حمدان
  • ( تعليق)
قصة عيد الحب الحقيقية

قِصَّة عيد الحب الحقيقية

وردت الكثير من القصص والروايات التي تتحدَّث عن القصَّة الحقيقيَّة لعيد الحب، فهنالك عِدَّة اتجاهات في الوسط التاريخي، ولدى الباحثين الأوربيين حول أساس قصَّة عيد الحب، حيث تعود أصول قصَّة عيد الحب لأسطورة تمَّ حدوثها في القرن الثالث الميلادي، ففي القديم كان يحكم الإمبراطور كولديوس الثاني (Claudius II)، في عصر الإمبراطوريَّة الرومانيَّة، حينها كانت تمر الإمبراطورية في صعوباتٍ عديدة، ومن أهمِّها انتشار الأمراض بين الناس؛ مثل مرض الطاعون، و مرض الجدري اللذان كانا سبباً في موت خمسة آلاف من الجنود والمواطنين بشكلٍ يومي، بالإضافة إلى الصعوبات الأخرى التي واجهتها الإمبراطوريَّة؛ مثل هجمات القوط، وبسبب نقص أعداد الجنود، فكان من الصعب ردعها، ولحل هذا النقص فكَّر الإمبراطور الذي كان يعتقد في ذلك الوقت أنَّ الجنود العزاب أقوى وأكثر تحملاً من الجنود المتزوجين، فأعلن الإمبراطور حظر الزواج لعدم انشغال الجنود في عائلاتهم وأبنائهم.

وفي 14 فيفري دارت قصَّة عيد الحب الحقيقيَّة حول تزويج القدِّيس فالنتينوس (Valentinus) للجنود بشكلٍ سرِّي، وقد وهب القدِّيس حياته للديانة المسيحيَّة، وأتِّباع  معتقداتها، والالتزام بِها، فكان يُمارس عبادته تبعاً للسيِّد المسيح، وفي ذلك الوقت لم يوافق القدِّيس فالنتين على إعلان الإمبراطور كولديوس فكرة حظر الزَّواج للجنود، وبشكلٍ سرِّي، وبعيداً عن العلن بدأ بتزويج الجنود مع الاحتفاظ بالسريَّة التامة لكي لا يتم اكتشافهم، وفي سنة ٢٦٩م، وتحديداً في الرَّابع عشر من شهر فبراير لذلك العام؛ تعرَّض للاضطهاد بأمرٍ من الإمبراطور كلوديس الذي أعجب بشخصيته، وحاول إقناعه بالتخلِّي عن الدِّيانة المسيحيَّة، لكنَّ القدِّيس فالنتين رفض، وقام بدوره في إقناع الإمبراطور باعتناق الديانة المسيحيَّة، فأمر الإمبراطور بقتله لأنَّه قام بمخالفة القوانين والقواعد القائمة في روما، وقام بتزويج الشباب المسيحين وفقاً لأسرار وتقاليد المجتمع المسيحي، فتمَّ إعدام القدِّيس فالنتين لأنَّه رفض التخلِّي عن الديانة المسيحيَّة مُقابل إخلاء سبيله، وهذه هي قصَّة القدِّيس فالنتين التي ترتبط بقصَّة عيد الحب.

 

إنّ تاريخ هذا العيد يُحيطه الغموض، ويُحيط الغموض أيضاً بقصَّة القدِّيس الذي أطلق هذا اليوم باسمه ( الفالنتين)، وعلى الرَّغم من عدم وضوح بعض الروايات القديمة، إلا أنّه في بداية القرن الرَّابع عشر الميلادي أضيفت لرواية القدِّيس فالنتين بعضاً من القصص العاطفيَّة، وهي قصَّة الحب التي كانت بين القدِّيس وابنة الإمبراطور كلوديس الثاني، وظهرت بعدها رواياتٌ أخرى تحدثَّت عن قِصَّة حُب القدِّيس وابنة السجَّان، وقيل في ذلك الوقت أنَّ القدِّيس فالنتين قام بكتابة بطاقة حُبٍّ لها، ويقال أنَّها أوَّل بطاقة حُبٍّ انتشرت في ذلك الزمن

ويرجع البعض في الاحتفال بعيد الحب بموسم الزَّواج المُقدَّس بين الأحباب والعُشَّاق، وكان في القديم قائماً على التقويم الآثيني؛ حيث كان يتم الاحتفال خلال الفترة المُمتدَّة من مُنتصف شهر يناير إلى منتصف شهر فبراير.

 

موعد عيد الحب الفلانتين 

يحتفل بعيد الحب الكثير من الناس حول العالم، إلا أنّ عيد الحب هو من الأعياد المُقدَّسة والمُميَّزة عند المسيحين، ويأتي موعد عيد الحب الذي اعتاد أن يحتفل فيه العالم حسب الكنسية الغربيَّة في الرَّابع عشر من شهر فبراير، أو حسب الكنيسة الشرقيَّة في 6 يوليو من كُلِّ عام، حيث أصبح يُعد من الأعياد المشهورة حول العالم في مُختلف الأديان، بحيث يحتفلون بالحُبِّ والعاطفة، ويتبادل فيه المُحبِّين والعُشَّاق الهدايا ورسائل الحُب، ويعبِّرون في هذا اليوم عن حُبِّهم لبعضهم البعض من خلال تقديم الورد الأحمر الذي يرمز إلى الحب، وبالرَّغم من كثرة الأقوال التي تُفسِّر أنَّ الحُب ليس له يومٌ مُحدَّد، بل هو حالةً شعوريَّة مُستمرَّةً في الارتباط في عمق الأشخاص طوال الوقت.

 

ما سبب تسميته بيوم الفالنتين؟  

الكثير من الأفراد يبحثون عن السَّبب الحقيقي لتسمية عيد الحب بالفالنتاين، ويعود سبب التسمية تكريماً للقدِّيس (فالنتين) المسيحي في روما، والذي طرح فكرة عيد الحب، حيث قُتل فالنتين في عام ٢٦٩م في روما، ودفن في مدينة ساند براكسيد في كَنيسة الكرميلتفي دبلن، وليس  لموته أيَّ علاقةٍ أو صلةٍ في ذلك الوقت بالرومانسيَّة ومشاعر الحب التي تربط الرَّجل بالمرأة

 

بعضاً من رموز عيد الحب 

من رموز عيد الحب الشائعة في هذا اليوم:

  • القلب: لقد أعتقد الناس قديماً بأنَّ الفؤاد هو مصدر العواطف، ولكنَّه أصبح اليوم مُقترناً بعاطفة الحُب فقط.

  • الورود الحمراء: وترمز الورود الحمراء إلى الإحساس بالمشاعر القويَّة والعاطفة المُرهفة، وكان يُعتقد قديماً أنَّ الورد الأحمر هو الورد المُفضَّل لدى إله الحُب الرُّوماني (Venus).

  • رباط الحُب: وهو الرِّباط الذي يرمز للحُبِّ الأبدي.

  • طيور الحُب: والتي تظهر دائماً على شكل أزواج، مثل أزواج المُحبِّين.

  • مناديل الدَّانتيل.

 

العادات والتقاليد المُتبَّعة في عيد الحُب

تختلف العادات التي تُمارس في عيد الحب من بلد إلى آخر، ونقدِّم في مقالنا هذا بعضاً من الأمثلة عن هذه الاختلافات، وهي

  • في الولايات المُتحدة الأمريكيَّة: ينتظر الناس موعد عيد الحب بكلِّ شغف، حيث يتم فيه تبادل بطاقات المعايدة، وتبادل الهدايا والحلوى، وتُعتبر الشوكولا من  أكثر أنواع الحلويات المتبادلة في يوم عيد الحب.

  • في إيطاليا: ينتظر العالم في إيطاليا عيد الحب؛ ليخرج المُحبيِّن في موعدٍ رومانسيٍّ لتناول العشاء، حيث يتبادلون الهدايا المختلفة والورود، ومن أكثر الهدايا الرَّائجة التي يتبادلونها في عيد الحب هي عُلب الشوكولا المحشوَّة بالمكسَّرات، والمزيَّنة ببعض عبارات الحب.

  • في دولة فرنسا: يحتفل المُحبُّون في عيد الحب عن طريق تبادل بطاقات المعايدة، والتي تتضمَّن عبارات حُبٍّ ورومانسيَّة، وأيضاً يتبادلون باقات الورد الأحمر.

  • في دولة الدنمارك: في الدنمارك، وعلى عكس الدُّول الأخرى، يحتفل المحبون بتبادل الورد ذا اللون الأبيض للتعبير عن الحب بدلاً من الورد الأحمر.

  • في دولة أستراليا: يحتفل العشَّاق بهذا العيد من خلال إهداء الورود والرَّسائل لبعضهم البعض، ففي هذه الدَّولة تُعتبر نسبة الرومانسيَّة لدى الرِّجال أكبر من نسبة الرومانسيَّة لدى النِّساء، حيث تكون نسبة الهدايا المُقدَّمة من قِبل الرِّجال أكبر من نسبة الهدايا المُقدَّمة من النساء.

  • في دولة السويد: أمَّا بالنسبة لاحتفال دولة السويد بعيد الحب، فتحتفل فيه بكافَّة الأشكال، ويُطلق على عيد الحب اسم ( يوم عيد كل القلوب).

  • في دولة فنلندا: يحتفل المُحبيِّن بهذا العيد إلى جانب الأصدقاء، حيث يُطلق عليه في فنلندا اسم ( يوم الصديق).

  • في دولة أمريكا الشماليَّة: يحتفل المُحبين بشكلٍ مُختلف بعيد الحب، حيث يتبادلون الذَّهب بين بعضهم البعض.

  • في دولتيْ اليابان، وكوريا الجنوبيَّة: يتم الاحتفال بين المُحبين بعيد الحب عن طريق الاهتمام بالنِّساء اهتماماً كاملاً، حيث يتوجَّب على الأزواج إهداء زوجاتهم الكثير من الهدايا والشوكولا المختلفة، وبالتحديد الشوكولا البيضاء، ويُطلق في اليابان على عيد الحب اسم اليوم الأبيض، ويعود هذا الاسم إلى الشوكولا البيضاء.

  • في دولة بريطانيا: يقوم شخصٌ يُدعى (جاك فالنتين) في منطقة نورفك بارتداء ملابس بابا نويل، ويقوم بتوزيع الهدايا والشوكولا أمام الأبواب المنزليَّة، ثمَّ يختفي.

  • في دولة الأرجنتين: يتم تقديم الحلويَّات المُختلفة لمُدَّة سبعة أيَّامٍ متواصلة، وأيضاً يقوم الناس برقص التانغو في الشوارع والمقاهي، علماً أنَّ دولة الأرجنتين تقوم بالاحتفال بعيد الحب في أوَّل يومٍ من يوليو من كلِّ ّعام.

مقالات متعلقة في قصص عالمية